بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليونسكو تتعهد بتجديد دعمها لتعليم اللاجئين أمام المنتدى العالمي للاجئين

16 كانون اﻷول (ديسمبر) 2019

في عام 2018، لم يلتحق بالمدرسة الابتدائية 35% على الأقل من الأطفال اللاجئين، كما لم يلتحق بالمدرسة الثانوية 75% على الأقل من المراهقين، وفقاً لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين. والتحق 3% فقط من اللاجئين بالتعليم ما بعد المرحلة الثانوية وبالتعليم العالي على الصعيد العالمي، مقارنة بنسبة التحاق تبلغ 38% من الطلاب من غير اللاجئين.

وفي هذا الإطار، أعلنت اليونسكو عن تعهدها إبّان انعقاد المنتدى العالمي الأول للاجئين، يومي 17 و18 كانون الأول/ديسمبر 2019 في جنيف بسويسرا؛ ويعبر هذا المنتدى عن تصميم المجتمع الدولي على تعزيز تضامنه مع اللاجئين ومع البلدان التي تستضيفهم.

وقد قامت اليونسكو إلى جانب حكومات السويد والنرويج وسويسرا، بالإضافة إلى "التعليم لا يمكن أن ينتظر" و"دبي العطاء" و"الشراكة العالمية من أجل التعليم"، بتعزيز نظم التعليم الوطنية من خلال تزويد الدول الأعضاء بالخبرة والإرشاد التقني في مجال إعداد السياسات ودعم التنفيذ والتخطيط بغية إدماج اللاجئين في جميع المستويات لنظم التعليم الوطنية.

وتتضمن هذه المساعدة ما يلي:

  • دعم الاعتراف بالتعلم المسبق والمؤهلات؛
  • والنهوض بإدماج اللاجئين من خلال توافر بيانات أفضل؛
  • وتحسين استخدام الأطراف الفاعلة في التعليم للبيانات من أجل الوقاية من الأزمات والتخفيف من آثارها والتأهب لها؛
  • وتنمية قدرات اللاجئين والمجتمعات المضيفة لهم في مجال التخطيط التربوي؛
  • ودعم المواءمة بين المناهج التعليمية ولغات التعليم وأساليب التعليم والتعلّم.

وستعترف المساعدة التي تقدمها اليونسكو بأهمية المساواة بين الجنسين وتلتزم بتركيز جهودها بوجه خاص على أشد الفئات حرماناً، ولا سيما ذوي الإعاقة.

وستقوم اليونسكو في إطار هذا التعهد، بما يلي:

  • إجراء البحوث التطبيقية وإصدار إرشادات للسياسات ومسح للممارسات الجيدة من أجل دعم السلطات الوطنية والمحلية في جهودها لإدماج اللاجئين في نظمها التعليمية.
  • وتقديم التعاون التقني للدول الأعضاء من أجل تعزيز قدراتها على تخطيط الأزمات وإدارتها والنهوض بالإدماج في التعليم ومن خلال التعليم
  • وإتمام المرحلة التجريبية لجواز سفر مؤهلات اليونسكو في ثلاثة بلدان (زامبيا والعراق وكولومبيا) بحلول نهاية عام 2020.
  • وتنظيم مؤتمر دولي بشأن إدارة التعليم ونظم المعلومات في حالات الأزمات في نيسان/أبريل 2020.

إحراز تقدم في الاتفاق العالمي بشأن اللاجئين

يُمثل المنتدى العالمي للاجئين فرصة للمجتمع الدولي لإحراز تقدم في أهداف الاتفاق العالمي بشأن اللاجئين، الذي يرمي إلى تحسين التعامل الدولي مع أوضاع اللاجئين الحاليين والمستقبليين، وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أقرت الاتفاق في كانون الأول/ديسمبر 2018 لضمان تلقي اللاجئين والمضيفين لهم الدعم الذي يحتاجونه.

وقد اشتركت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين وسويسرا في استضافة المنتدى، واشتركت في عقده كل من كوستاريكا وإثيوبيا وألمانيا وباكستان وتركيا، وهويعتبر منصة رئيسية لتعبئة الإرادة السياسية وتوسيع قاعدة الدعم وتنفيذ ترتيبات من شأنها تيسير الاشتراك في تحمل المسؤولية بطريقة أكثر إنصافاً واستدامة، وهو فرصة لتحويل مبدأ الالتزام الدولي إلى عمل ملموس.

وستستضيف اليونسكو على هامش المنتدى في 17 كانون الأول/ديسمبر، فعالية رفيعة المستوى بعنوان "تخطيط التعليم للنازحين في إطار تغير المناخ". وستركز الفعالية على التقاطع بين النازحين والأزمة المناخية، وعلى بحث كيفية التخطيط للتعليم من أجل ضمان تعليم جيد منصف وشامل للجميع، وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع.