بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليونسكو تعرب عن تضامنها مع اليابان جرّاء النيران التي اندلعت في موقع التراث العالمي في أوكيناوا

31 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2019

shuri_on_fire_0.jpg

©اليونسكو

تعرب اليونسكو عن خالص تضامنها مع الشعب الياباني، ولا سيما مع سكان أوكيناوا، الذين فقدوا رمزاً من رموزهم الثقافية والتاريخية في جزر ريوكيو. وإن اليونسكو على استعداد لتقديم المساعدة اللازمة للسلطات المعنية.

اندلعت في ساعات الصباح الباكر من يوم 31 تشرين الأول/أكتوبر نيران ضارية في عدد من المباني، بما في ذلك قلعة شوري في موقع التراث العالمي "مواقع غوسوكو وممتلكات مملكة ريوكيو" (اليابان)، مخلفة أضراراً جسيمة.

ويُذكر أنّ المباني المتضررة بالحريق كانت قد خضعت من قبل لعملية إعادة إعمار بعد تدميرها في الحرب العالمية الثانية، بما في ذلك ثلاث قاعات رئيسية. وقد استرشدت هذه الجهود بعملية توثيق مفصّلة للمواقع الأصلية، وكانت قد أدرجت في قائمة التراث العالمي كونها حافظت على أصالة الموقع. وقد أعلنت السلطات بالفعل أنها ستعمل على ترميم وإعادة إعمار المباني المتضررة.

تقف هذه المجموعة من المواقع والنصب شاهداً على 500 عام من تاريخ جزر الريوكيو (من القرن الثاني عشر حتى القرن السابع عشر). فالقصور المهدَّمة المنتصبة على مرتفعاتٍ عاليةٍ، تُبيّن التكوين الاجتماعي لفئةٍ كبيرةٍ من الذين عاشوا في تلك الحقبة. أما فيما يتعلّق بالمواقع المقدّسة فهي لا تزال الشاهدة الصامتة على البقاء النادر للشكل القديم للديانة حتى التاريخ المعاصر. وعلاقات جزر الريوكيو الاقتصاديّة والثقافيّة المتعددّة في تلك الفترة تَظهر في الطابع الفريد للثقافة في المنطقة.