اليونسكو تنظم اجتماعاً خاصاً للتباحث في سبل افتتاح أسواق للسلع الثقافية في بلدان الجنوب

29/05/2019

ستستقبل اليونسكو نخبة من الخبراء والأطراف المعنية وممثلو الحكومات للنظر في سبل تحسين صادرات المنتجات الثقافية من بلدان الجنوب، وتشجيع إقامة المشاريع الثقافية، وتحسين أوضاع الفنانين، وذلك في إطار اجتماع خاص يعقد مرة واحدة كل سنتين، بحضور الموقّعين على  اتفاقية حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي، في مقر المنظمة في الفترة الممتدة من 5 إلى 7 حزيران/يونيو.

سيتطرق المسؤولون الحكوميون والمهنيون الثقافيون إبّان الاجتماع إلى سلسلة من القضايا التي ستطرح على طاولة النقاش خلال ثلاث حلقات نقاش Create|2030 ستنظم خلال الجلسة:

إعادة التوازن إلى التدفقات التجارية: إثبات مدى فاعلية المعاملة التفضيلية في المجال الثقافي، إذ سينظر المشاركون خلال هذه الجلسة في سبل فتح أبواب الأسواق أمام السلع والخدمات الثقافية القادمة من بلدان جنوب الكرة الأرضية، وذلك بالطبع فيما يتماشى مع البند الملزم في الاتفاقية والذي يقضي بمنح هذه السلع معاملة تفضيلية في أسواق التجارة الدولية. إلّا أنّ السلع والخدمات الثقافية التي تقدمها البلدان النامية لا تمثل اليوم سوى 26.5 في المائة في التجارة العالمية في هذا المجال الذي يشهد نمواً سريعاً. ومن هنا، سيدرس المشاركون أيضاً دور تركيز المحتوى الإبداعي على المنابر الإلكترونية في نشر المنتجات وأشكال التعبير الثقافي والترويج لها. (7 حزيران/يونيو، من العاشرة صباحاً حتى الواحدة ظهراً، قاعة 2)

النهوض بالمشاريع الثقافية: سوف يدرس الصندوق الدولي للتنوع الثقافي عدداً من الاستثمارات في مجال التدريب المهني، والجمع بين الأطراف المستفيدة من هذا البرنامج من كل من البرازيل وكمبوديا وكولومبيا والسنغال. ويمكن القول أنّ الصندوق ساهم حتى اليوم في إعداد أكثر من 10 آلاف فنان ومهني ثقافي وتزويدهم بمهارات جديدة في إدارة المشاريع وتطوير الأعمال والتقدّم الوظيفي، فإنّ هدفه الأساسي يتمثل في سد الفجوة بين البلدان المتقدمة والبلدان النامية في مجال الاقتصاد الإبداعي. (6 حزيران/يونيو، من العاشرة صباحاً حتى الواحدة ظهراً، قاعة 2)

ويمكن من خلال إعادة التفكير في أوضاع الفنانين التوصل إلى سبل جديدة لتحسين ظروفهم المهنية والاجتماعية والاقتصادية من خلال وضع سياسات تُعنى بالتدريب والضمان الاجتماعي والعمالة والدخل والضرائب والتنقل وحرية التعبير. (6 حزيران/يونيو، من الساعة الثانية حتى الساعة الخامسة مساءً، قاعة 2)

وسيتخلل الاجتماع أيضاً نقاشات بشأن صياغة خارطة طريق مفتوحة من أجل تعزيز قدرات الدول الأطراف في الاتفاقية على تعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي في العصر الرقمي، فضلاً عن غيرها من الممارسات المبتكرة المتعلقة بالسياسات. وسيجري تحديد الأولويات المرجوّة خلال العامين القادمين فيما يتماشى مع خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030، وذلك مع إيلاء اهتمام خاص لقضايا المساواة بين الجنسين والحريات الأساسية والتعليم الجيد والنمو الاقتصادي والوظائف اللائقة والمساواة بين البلدان.

وفي هذا السياق، تقدّم اتفاقية 2005‏ الخاصة بحماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي إطار عمل خاص لصياغة السياسات وتحديد التدابير اللازمة لتعزيز ظهور صناعات وأسواق ثقافية دينامية وإبداعية في جميع أنحاء العالم. وتجدر الإشارة إلى أنّ أطراف الاتفاقية البالغ عددهم 146 طرفاً والمؤلفين من 145 دولة والاتحاد الأوروبي، يجتمعون مرة كل عامين في مقر اليونسكو لدراسة الاتفاقية وآثارها وتحديد الإجراءات الواجب اتخاذها مستقبلاً. وسيجري هذا العام انتخاب 12 عضواً جديداً في اللجنة الدولية الحكومية للاتفاقية.

 

****

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية، روني آملان، قسم الإعلام في اليونسكو، r.amelan@unesco.org

جهة الاتصال للحصول على الاعتمادات الصحفية: جبريل كيبي، قسم الإعلام في اليونسكو،

d.kebe@unesco.org  

للمزيد من المعلومات بشأن اتفاقية 2005:  https://en.unesco.org/creativity

 

البرنامج المؤقت:

 https://en.unesco.org/creativity/sites/creativity/files/7cp_inf1_provisional_timetable_en.pdf

 

 #SupportCreativity, #Create2030