اليونسكو تموّل تسعة مشاريع لدعم الثقافة في البلدان النامية

12/02/2020

وافقت، يوم الأربعاء، اللجنة الدولية الحكومية لحماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي، التي تجتمع حالياً في مقر المنظمة بباريس، على تسعة اقتراحات ستنهض بالصناعات الثقافية والإبداعية في تسعة بلدان نامية.

وبذلك سيتجاوز عدد المشاريع التي تلقت دعماً مالياً من الصندوق الدولي للتنوع الثقافي التابع لاتفاقية عام 2005 بشأن حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي، المائة مشروع.

وفيما يلي المستفيدون الجدد من التمويل:

  • تحوّل إبداعي– تعزيز الصناعات الثقافية والإبداعية في جورجيا (جورجيا)
  • تمكين المهنيين العاملين في مجال الثقافة في تركيا (تركيا)
  • تمكين الشباب في المناطق المحرومة من بوينس آيرس من خلال الموسيقى (الأرجنتين)
  • تعزيز الشبكات والمعارف والتبادل بين المبدعين في موزامبيق (موزامبيق)
  • تعزيز ريادة الأعمال في المجال الثقافي في كوينكا (إكوادور)
  • تعزيز الاقتصاد الإبداعي في ولاية يوكاتان (المكسيك)
  • تحقيق دخل للموسيقيين الأفريقيين (جنوب أفريقيا)
  • تعزيز القدرات في مجال الرقص في إثيوبيا (إثيوبيا)
  • تعزيز إنفاذ الملكية الفكرية في فيتنام (فيتنام)

وقد اختيرت هذه المشاريع من بين 480 طلباً، ومن شأنها تعزيز مهارات ومعارف المهنيين العاملين في مجال الثقافة والنهوض بريادة الأعمال الثقافية وتعزيز الشبكات الإبداعية والحراك الإبداعي، وجمع البيانات، ودعم عملية إعداد السياسات والتدابير الثقافية وتنفيذها؛ وترمي هذه المشاريع عموماً إلى النهوض بالصناعات الثقافية والإبداعية وجعل الثقافة أقرب إلى الناس.

وسيحصل كل من المستفيدين على مبلغ لا يتجاوز 100 ألف دولار أمريكي؛ وسيحصل الإكوادور وإثيوبيا وجورجيا وتركيا وفيتنام، لأول مرة هذا العام، على تمويل من الصندوق الدولي للتنوع الثقافي.

والصندوق الدولي للتنوع الثقافي، هو صندوق تبرعات متعدد الجهات المانحة، أُنشئ بموجب اتفاقية عام 2005 بغية دعم نشوء القطاعات الثقافية الحيوية في البلدان النامية، ويشجع الصندوق بوجه خاص المبادرات التي تعزز سلسلة القيمة الإبداعية من التصميم الإبداعي إلى التوزيع مروراً بالإنتاج وتطوير إمكانية الانتفاع بمجمل السلع والخدمات الثقافية.

ويصادف هذا العام الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس الصندوق الدولي للتنوع الثقافي، ومع الإعلان عن أحدث المستفيدين من التمويل، يصل عدد المستفيدين من الصندوق إلى 114 مشروعاً من 59 بلداً نامياً، بتمويل إجمالي قدره 7.5 ملايين دولار أمريكي. وكان من بين المشاريع المستفيدة مبادرة الفن في الأماكن العامة في ألبانيا ومدرسة السيرك في كمبوديا والمهنيون العاملون في مجال الأفلام في مدغشقر ورواد الأعمال في المجال الثقافي في بوغوتا، حيث ساهموا جميعاً في نشر رؤية اتفاقية اليونسكو لعام 2005 لعالم غني بأشكال الإبداع المختلفة.

وحصلت المشاريع على موافقة الأعضاء الأربعة والعشرين في اللجنة الدولية الحكومية لحماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي، إبّان انعقاد اجتماعها السنوي (11-14 شباط/فبراير). وستفتح اللجنة الباب أمام البدء بتقديم طلبات التمويل من الصندوق الدولي للتنوع الثقافي في آذار/مارس 2020.

****

للمزيد من المعلومات عن المشاريع المختارة هذا العام

للمزيد من المعلومات عن المشاريع السابقة الممولة من الصندوق

للمتابعة على منصة تويتر: #SupportCreativity