Press release

اليونسكو تجمع متاحف العالم أجمع من أجل التأمّل في مستقبلها

15/03/2021

باريس، 16 آذار/مارس- سوف تنظّم اليونسكو في 18 آذار/مارس القادم حلقة نقاش إلكترونية بعنوان "التأمل في مستقبل المتاحف" (من الساعة 2 من بعد الظهر إلى الساعة 5 عصراً بتوقيت فرنسا، أي من الساعة 1 من بعد الظهرإلى الساعة 4 عصراً بالتوقيت العالمي). وسوف تضم حلقة النقاش 12 مديرة ومديراً من مديري المتاحف حول العالم للوقوف على تداعيات الأزمة الصحية على متاحفهم، والسبل التي يتبعونها من أجل التغلب على هذه التحديات وإعداد متاحف الغد.

إننا بحاجة إلى المتاحف أكثر من أي وقت مضى، فقد أبرزت الجائحة الدور الرئيسي الذي تؤديه المتاحف في الحفاظ على التماسك الاجتماعي، ودعم الاقتصاد والإبداع. إننا نمر بأزمة حادّة تقتضي منّا تسخير كل ما بحوزتنا من أجل الحفاظ على مكانة المتاحف كمحافل هامّة تجمعنا وتلهمنا وتتيح لنا المشاركة والتأمل الثقافي.

مساعد المديرة العامة لليونسكو للثقافة، إرنستو أوتوني

لقد تأثرت المتاحف، التي وصل عددها إلى ما يناهز 95 ألف متحف في العالم في عام 2020، بوجه خاص بالجائحة، نظراً إلى أنَّ 90% منها أوصدت أبوابها، غير أنّ هذا التأثير كان متفاوتاً في شدته.  وبينما تستعد بعض المتاحف إلى الافتتاح مجدداً، يشير المجلس الدولي للمتاحف إلى عدم تمكن بعضها الآخر من إعادة فتح أبوابها.

ولا بدّ للمتاحف من التكيّف والتجدّد بغية مجابهة التحديات المحدقة بعالم تضرّر بشدّة من جائحة "كوفيد-19". وتعتبر هذه المسائل من قضايا الساعة أكثر من أي وقت مضى. ومن هنا، سوف تتيح حلقة النقاش الفرصة لتبادل الآراء بشأن الظروف التشغيلية اللازمة والبيئة الضرورية لاعتناق التغيير داخل المتاحف على المستوى الدولي.

سوف يفتتح السيد إرنسيتو أوتوني حلقات النقاش بمعيّة رئيس المجلس الدولي للمتاحف، ألبرتو جيرالديني. وستعقد فيما بعد حلقتان للنقاش رفيعتا المستوى تثريان الحوار، حيث ستتناول إحداهما البحث في العبر والدروس المستفادة من الجائحة، وستتناول الأخرى تصوُّر المتاحف للمستقبل ما بعد جائحة "كوفيد-19".

وفيما يلي قائمة بأسماء المشاركين في حلقتَي النقاش:

  • باربرا هولينغ، مديرة متحف برلين للشرق الأدنى (برلين)
  • تريسترام هونت، مدير متحف فيكتوريا وألبرت (لندن)
  • ديبورا لين ماك، مديرة المتحف الوطني للفنون الأفريقية (واشنطن)
  • لوريلا إساب-رنسون، مديرة متحف "ميموريال آكت" (بوانتا-بيتر، غوادلوب)
  • سودنغ وانغ، مدير متحف "بالاس" (بيجين)
  • إيمانويل كازاريرو، رئيس متحف "كيه برانلي-جاك شيراك" (باريس)
  • جوليانا ريستريبو، مديرة المتحف الوطني في كولومبيا (بوغوتا)
  • أنطونيو سابوريت، مدير المتحف الوطني للأنثروبولوجيا (مكسيكو)
  • أحمد فاروق غنيم، الرئيس التنفيذي للمتحف القومي للحضارة المصرية (القاهرة)
  • باربرا جاتا، مديرة متحف الفاتيكان (روما)
  • ميخائيل بيوتروفسكي، مدير متحف الأرميتاج (سان بيترسبورغ)
  • حمادي بوكوم، مدير متحف الحضارات الأفريقية/الحضارات السوداء (داكار)

ستدير لوريلا إساب-رنسون، مديرة متحف "ميموريال آكت" (بوانتا-بيتر)، حلقة النقاش الأولى المخصصة للبحث في تداعيات الأزمة الصحية على المتاحف. وسيشارك في هذه الحلقة كل من باربرا هولينغ وسودنغ وانغ وجوليانا ريستريبو وتريسترام هونت وأحمد فاروق غنيم.

وسيدير إيمانويل كازاريرو، رئيس متحف "كيه برانلي-جاك شيراك"، حلقة النقاش الثانية المخصصة للبحث في كيفية مواجهة المتاحف للصعوبات الراهنة وكيفية استعدادهم للمستقبل. وسيشارك في هذه الحلقة كل من أنطونيو سابوريت وحمادي بوكوم وباربرا جاتا وميخائيل بيوتروفسكي وديبورا لين ماك (سيُؤكد حضورها لاحقاً).

ويندرج هذا النقاش في إطار أنشطة اليونسكو الرامية إلى دعم المتاحف والمهنيين العاملين فيها في ظلِّ هذا الوضع غير المسبوق، وينبع من الجهود التي تبذلها اليونسكو من أجل تعزيز توصية عام 2015 الخاصة بحماية وتعزيز المتاحف ومجموعات التحف وتنوعها والدور الذي تؤديه في المجتمع، ويتماشى مع التقرير عن كيفية مواجهة المتاحف في جميع أرجاء العالم لجائحة "كوفيد-19" الذي صدر في أيار/مايو 2020.

****

لمزيد من المعلومات عن النقاش

للتسجيل عن طريق تطبيق زوم