Press release

اليونسكو تجمع خبراء بارزين لمناقشة أهمية اعتماد إطار أخلاقي عالمي لصقلِ ذكاء اصطناعيّ يصب في منفعة البشرية

23/11/2020

باريس، 23 تشرين الثاني/ نوفمبر - سوف يترأس أستاذ علم الحاسوب يوaشوا بنغيو، وهو أحد أبرز الخبراء العالميّين في مضمار الذكاء الاصطناعي وأحد روّاد التعلم العميق البنية "تعليم الآلة"، حلقتي نقاش افتراضيّتين تعقدهما اليونسكو يوم غد الموافق 24 تشرين الثاني/نوفمبر من الساعة الثالثة حتى الساعة الخامسة والثلث مساءً (جرينيتش +1)، وذلك بحضور ثلّة من المفكّرين للوقوف على أخلاقيات الذكاء الاصطناعي. ومن المقرر أن تفتتح المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، حلقة النقاش الرفيعة المستوى. وسوف تتولى مساعدة المديرة العامة لليونسكو للعلوم الاجتماعية والإنسانية، غابرييلا راموس، إدارة حلقتي النقاش لاستكشاف البصمة التي يتركها الذكاء الاصطناعي على السياسات العامة والأسواق من منظور إقليميّ.

وفي حين أنّ هذه التكنولوجيا آخذة بالانتشار بسرعة، لا يزال العالم بحاجة إلى إيجاد إطارٍ أخلاقيّ شامل يضمن مراعاة المبادئ الأخلاقية في إطار الذكاء الاصطناعي وتسخيره لتحقيق المنفعة. لكن، لن تدوم هذه الحاجة طويلاً لأنّ اليونسكو تعمل حالياً على صياغة أول وثيقة تقنينيّة عالمية في هذا المجال، وهي التوصية الخاصة بأخلاقيات الذكاء الاصطناعي.

الذكاء الاصطناعي حاضرٌ في كل مناحي حياتنا، لكننا لا نزال نفتقر إلى أداة تشريعيّة تحكُم تطوير هذه التكنولوجيا وتطبيقاتها. ومن هنا، تعمل اليونسكو على بناء توافق في الآراء بين 193 بلداً، لوضع الأُسس الأخلاقية للذكاء الاصطناعي. لقد حان الوقت لكي يطرح المجتمعُ الدولي الأسئلة الأخلاقية ويحدّد الصيغة التي نريد للذكاء الاصطناعي أن يتّخذها

المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي

هذا وستضم حلقة النقاش الرفيعة المستوى، إلى جانب السيد يوشوا بنغيو، متخصّصين بارزين من الأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني والحكومات وقطاع الأعمال التجاريّة، من بينهم: السيدة أكوتيه فالكنر- مؤسِّسة مركز الحقوق الرقميّة في أفريقيا ومديرته التنفيذية، والسيدة أغيتا بساربو- مؤسِّسة منصة "Bullyid " الأندونيسيّة ومديرتها التنفيذية، والسيد هنري فيردير - سفير الشؤون الرقمية لدى وزارة الشؤون الخارجيّة الفرنسية، والسيد توشيوا جتسوزمي - المحاضر في قسم الدراسات السياسية في جامعة شوؤو، والسيد أندرو ويلسون - المراقب الدائم لغرفة التجارة الدولية لدى الأمم المتحدة. أما حلقة النقاش الثانية، فسوف تضم شاغلي الكراسي الجامعية لليونسكو وممثلي مجموعات اليونسكو الإقليمية. وسوف يُعزى إليهم اعتماد "التوصية الخاصة بأخلاقيات الذكاء الاصطناعي" إبّان مؤتمرها العام في 2021.

وسوف يتخلّل جدول الأعمال ثلاثة أسئلة بالغة الأهميّة، هي:

  1. كيف يمكن التحوّل من المبادئ إلى الأفعال، 
  2. كيف يمكن مواكبة الانتشار السريع لتكنولوجيات الذكاء الاصطناعي من الناحية التنظيمية، 
  3. كيف يمكن إشراك شركات التكنولوجيا الكبرى التابعة للقطاع الخاص.

المواضيع الأخرى المُزمع طرحها على طاولة النقاش:

  • كيف تسهم الجائحة في تفاقم خطر استخدام الذكاء الاصطناعي بطريقة مُنافية للأخلاق؟
  • هل تُعتبر البلدان النامية أكثر عرضة لمخاطر الاستخدام غير الأخلاقي للذكاء الاصطناعي؟ إذا كانت الإجابة على هذا السؤال بالإيجاب، كيف يمكننا منع ذلك؟
  • تتزامن الجهود التي تبذلها اليونسكو لاعتماد التوصية الخاصة بأخلاقيات الذكاء الاصطناعي مع مساعي القائمين على العديد من المبادرات الوطنية والإقليمية والدولية للتصدي للتحديات المتعلّقة بهذه التكنولوجيا. فما هي القيمة المضافة لهذه الوثيقة؟
  • ما هي أهمية التنوع والشمولية في سياق الابتكارات والتحولات الرقميّة، وكيف يمكننا ضمان ذلك؟

للاطلاع على مزيدٍ من المعلومات:

برنامج حلقة النقاش الرفيعة المستوى (الإنجليزيةالفرنسيّة

السِير الذاتية للمشاركين (الإنجليزيةالفرنسيّة)

البث المباشر لحلقة النقاش:

الإنجليزية: http://webcast.unesco.org/live/room-12/en

الفرنسية: http://webcast.unesco.org/live/room-12/fr

 

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية: كلير أوهاغان،

+33 (0)1 45 68 17 29

شاركوا في النقاش      

@UNESCOarabic

#الذكاء_الاصطناعي

#الذكاء_الاصطناعي_الإنساني