اليوم العالمي للغة العربية 2019: دور الذكاء الاصطناعي في صون اللغة العربية وتعزيزها

20/12/2019
,

يزداد استخدام اللغة العربية في الفضاء السيبرني بتسارع، ولكن لا يزال تنوع موارد اللغة وأدواتها وخدماتها محدوداً، وفي هذا السياق، جمعت اليونسكو خبراء لغويين وعلماء ومهنيين للتفكير في الطاقات الكامنة للتكنولوجيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي. ونُظمت بهذه المناسبة في مقر اليونسكو بباريس، مائدتان مستديرتان في اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف 18 كانون الأول/ديسمبر.

وكان موضوع الاحتفال لعام 2019 "اللغة العربية والذكاء الاصطناعي" دعوة مفتوحة لتبادل الآراء بشأن الآفاق الجديدة التي يمكن أن يقدمها الذكاء الاصطناعي لصون اللغة العربية وتعزيزها. وأشار المتحدثون إلى أن الذكاء الاصطناعي يمثل منجماً من الفرص، إذ ييسر الحوار بين جميع الشعوب والثقافات ، من خلال جملة أمور منها استخدام أدوات الترجمة الآنية وتيسير تعلم اللغات.

 


© UNESCO / C. Bailleul

وقد أُطلق بهذه المناسبة التقرير الإقليمي الذي يحمل عنوان "بناء مجتمعات المعرفة في المنطقة العربية: اللغة العربية بوابة للمعرفة"، الذي أعده مكتب الدول العربية الإقليمي للعلوم والتكنولوجيا التابع لليونسكو (القاهرة) بالتعاون مع مجموعة من الخبراء، وهو يقدم لمحة عامة عن حالة المعرفة واللغة العربية في المنطقة العربية، وتضمن ثلاث دراسات حالة وطنية من المملكة العربية السعودية ومصر والمغرب.

وشهدت هذه الدورة من الاحتفال حضور عدد كبير من الأساتذة الأجانب الناطقين بالعربية  والقادمين من عدة جامعات أوروبية، حيث شاركوا في "الملتقى الأول لرؤساء أقسام تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في الجامعات والمعاهد الأوروبية" وكان الملتقى فرصة للنقاش وتبادل الآراء بشأن مناهج تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها والصعوبات التي تواجه هذه العملية، كما ناقشوا سبل تضافر الجهود في هذا المجال.

واختتمت الفنانة الفلسطينية المعروفة وأخصائية علم الأعصاب، دلال أبو آمنة، فعاليات اليوم العالمي للغة العربية بإحياء حفل موسيقي لتعزيز الحوار بين الأديان والسلام، حيث أخذت الجمهور في رحلة موسيقية في رحاب الشعر الصوفي والتراث الموسيقي العربي. ورافق دلال عزفاً كل من إيميل بشارة (العود) ومو. جبالي (كونترباص/ناي/[kib]) وأكرم عبد الفتاح (الكمان) وناصر سلامة (طبلة/آلات إيقاعية) ووسيم هلال (طبلة/آلات إيقاعية).

 


© UNESCO / C. Bailleul

وقد نُظم احتفال 2019 بالتعاون مع المندوبية الدائمة للمملكة العربية السعودية لدى اليونسكو وفي إطار الشراكة مع مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية.