اليوم الدولي للتعليم: اليونسكو تجمع رواد الفكر والمواطنين للعمل معاً على مستقبل التربية والتعليم

21/01/2020
,

 بمناسبة الدورة الثانية لليوم الدولي للتعليم، الذي يُحتفل به في 24 كانون الثاني/يناير من كل عام، ستسلّط اليونسكو الضوء على مستقبل التربية والتعليم من خلال استضافتها مؤتمراً بعنوان التعلّم من أجل البشر والكوكب والرخاء والسلام، وستطلق أداة إلكترونية لقياس التقدم المحرز في مجال التربية في العالم، وستستضيف الاجتماع الأول لمفكرين عالميين مرموقين، عُيّنوا لقيادة مبادرة مستقبل التربية والتعليم التي أطلقتها اليونسكو (28 و29 كانون الثاني/يناير).

وتشترك اليونسكو مع مركز البحوث الجامعة بين التخصصات في تنظيم المؤتمر الذي سيُعقد في 24 كانون الثاني/يناير في مقر اليونسكو، وسيسلط الضوء على السبل العديدة التي يمكن للتعلّم من خلالها تمكين البشر والمحافظة على الكوكب وتعميم الرخاء وتعزيز السلام، وهو موضوع اليوم الدولي للتعليم لهذا العام.

وستفتتح المؤتمر المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، (في الساعة 2:00 عصراً)، وهو سيجمع واضعي السياسات التعليمية، ومن ضمنهم، وزير التربية الوطنية والشباب في فرنسا، جان ميشال بلانكير، والوزير والمستشار الخاص لرئيس النيجر، إبراهيما غيمبا-سايدو، وأكاديميين وخبراء رائدِين في مجال التعليم والأطراف المعنية من جميع أنحاء العالم. كما ستتحدث مساعدة المديرة العامة للتربية، ستيفانيا جيانيني، وتدير الحوار.

وستشدد الاحتفالات باليوم الدولي للتعليم على أهمية التعليم بالنسبة إلى الطموحات الإنمائية المشتركة للمجتمع الدولي المتمثلة في أهداف التنمية المستدامة لعام 2030، وفي هذا الصدد، صرحت المديرة العامة قائلة: "إن التعليم هو ركيزة أساسية لأهداف التنمية المستدامة، فإن فشلنا في مجال التعليم، ستنهار المنظومة الإنمائية بأكملها".

وستقوم اليونسكو إبّان احتفالات الأمم المتحدة باليوم الدولي للتعليم في نيويورك، بعرض أداة إلكترونية جديدة لقياس التقدم المحرز في التعليم، من شأنها تخويل الجمهور وواضعي الخطط التعليمية، والشركاء في مجال التعليم، من متابعة تقدم البلدان نحو تحقيق الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة، الخاص بالتعليم. وأعدّ هذه الأداة التقرير العالمي لرصد التعليم التابع لليونسكو، بدعم من الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث، وستكون متاحة بلغات الأمم المتحدة الرسمية الست (العربية والصينية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والروسية) بالإضافة إلى الألمانية.

ويُسهم اليوم الدولي للتعليم في إعادة التفكير في التعليم والمساهمات التي يقدمها لمجتمعاتنا، بما يتوافق مع مبادرة مستقبل التربية والتعليم التي أطلقتها السيدة أزولاي في أيلول/سبتمبر الماضي، وتقودها رئيسة إثيوبيا، سهلي-ورق زودي.

وعيّنت المديرة العامة شخصيات بارزة في المجال السياسي والأكاديمي والفنون والعلوم والأعمال والتعليم، لكي يشكّلوا لجنة دولية مستقلة تُعنى بمستقبل التربية والتعليم، وترأسها الرئيسة سهلي-ورق زودي، واللجنة مكلفة بإعادة التفكير في دور التعليم في رسم المستقبل وتلبية احتياجات البشرية. وتدعو اليونسكو المهنيين والأشخاص العاديين إلى مشاركة رؤيتهم عن كيفية تطوير التعليم بحلول عام 2050 من خلال المنصة الإلكترونية التي أطلقتها: https://ar.unesco.org/futuresofeducation/ (وهي متاحة باللغات التالية: العربية والصينية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والروسية).

وستتولى اللجنة الدولية المعنية بمستقبل التربية والتعليم مهمة إصدار نتائج عملها في تقرير تنشره في تشرين الثاني/نوفمبر 2021. وسيعرض التقرير رؤية استشرافية وخطة السياسات لمستقبل المعرفة والتعلّم.

وكانت اليونسكو قد نشرت أول تقرير عالمي لها عن التعليم في عام 1972، وجاء بعنوان تعلّم لتكون: عالم التربية اليوم وغداً، وكان من إعداد لجنة ترأسها رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق ووزير التربية الأسبق، إيدغار فور. وكان التقرير الثاني المعنون: التعلّم: ذلك الكنز المكنون، من إعداد لجنة دولية ترأسها الرئيس الأسبق للمفوضية الأوروبية ووزير الاقتصاد والمالية الفرنسي الأسبق، جاك دولور. وأما التقرير القادم، فسيأتي مخالفاً للتقارير السابقة، ولن يقتصر على خبرة الخبراء وحسب، وإنما سيتجاوزها إلى مساهمات تُقدم عن طريق مشاورة عامة عالمية

****

لمعرفة المزيد عن عمل اليونسكو في مجال التعليم

 

جهات الاتصال

مستشارة المديرة العامة في مجالي الإعلام والاتصال: أوريليا فينيو، 

مسؤولة اعتماد وسائل الإعلام: منيا الجيوانو،  33145680459+، 

مسؤولة الاتصال في قطاع التربية: آن مولر،