بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليوم الدولي للطفلة: المديرة العامة تكلّف طفلة بتمثيلها رمزياً في اليونسكو

11 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2018

if_day-girl.jpg

© UNESCO

تنظم اليونسكو مع منظمة "Plan International France" وبدعم من الوزارة الفرنسية لأوروبا والشؤون الخارجية، بمناسبة اليوم الدولي للطفلة، فعالية في تمام الساعة السادسة والنصف مساءً في مقر اليونسكو بشأن موضوع تعليم الفتيات، وذلك بعنوان "التحرر من خلال التعليم" (البرنامج باللغة الفرنسية). وقرّرت المديرة العامة لليونسكو اغتنام هذه الفرصة لتوكل إلى طفلة من غينيا في عمر السابعة عشر مسؤولية تمثيلها في المنظمة، وذلك بناء على توصية من منظمة Plan International، في إطار خطوة رمزية لتسليط الضوء على التزام اليونسكو بالعمل من أجل تحرير الفتيات.

وقالت المديرة العامة، أودري أزولاي، في هذا الخصوص: "نلتزم في اليونسكو بلا كلل أو ملل في حشد وتنسيق مبادرات المجتمع المدني الرامية إلى التغلب على الحواجز التي تعيق تقدّم الفتيات، وذلك بغية منحهن مكانتهنّ الكاملة في العالم."

وأضافت المديرة العامة: "يمثل التعليم السبيل لتحرر الفتيات وتطور مجتمعاتنا. فإنّ انتفاع الفتيات بتعليم جيّد لا يعدّ مجرّد حق فردي وطريقة لإطلاق العنان لإمكانياتهن، ولكنه يضمن أيضاً القدرة على منح عالمنا قدراً أكبر من العدل والشمولية والازدهار. فإن التعليم في يد الفتيات يمثل قوة لإحداث التغيير ومنحهنّ القدرة على التعلم والتحرر، الأمر الذي يَعد ببناء عالم أفضل. ومن هذا المنطلق، طلبت من الطفلة الغينية كادياتو، التي خاضت مسيرة مميزة لا سيما فيما يتعلق بنضالها ضد الزواج القسري، تمثيلي في مقر اليونسكو خلال الفعالية المتعلقة بتعليم الفتيات."

وسيُنظّم في اختتام الأمسية حفل تسليم جوائز اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء. إذ ستقدّم مساعدة المديرة العامة لليونسكو للتربية، ستيفاني غيانيني، ونائب وزير التعليم في جمهورية الصين الشعبية، شويغون تيان، الجائزة التي تبلغ قيمتها 50 ألف دولار أمريكي تقدّم لكلا الفائزين، وهما: مؤسسة مصر الخير، ومركز المرأة من جامايكا.

وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك 132 فتاة في العالم غير ملتحقات اليوم بالمدارس. ومن هذا المنطلق، تضطلع لليونسكو بدور تنسيقي من خلال التعاون المستمر القائم بينها وبين الدول الأعضاء والمجتمع المدني وغيرها من شركائها من المنظمات بغية تعزيز تعليم جيد للجميع، نساء ورجالاً.