اليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري 2018: تعزيز المجتمعات الشاملة

20 آذار (مارس) 2018

سوف تحتفل اليونسكو باليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري (21 آذار/ مارس) بالتزامن مع فعاليات ترمي إلى تعزيز التسامح، والشمول، والوحدة واحترام التنوع، وهو الموضوع الذي اُختير لليوم الدولي هذا العام.

إن مكافحة التمييز تمثل أولوية من أولويات اليونسكو منذ عقود، غير أن السياق المجتمعي الحالي يقتضي أن نستكشف سبلاً جديدة من شأنها الارتقاء بمفهوم "العيش معا" وإنشاء مجتمعات شاملة تخلو من التمييز. كما أن ازدياد مظاهر القومية الإثنية في مناطق عديدة من العالم وإحكام السيطرة على الحركات الشعبية عِبر الحدود الوطنية أجج ظواهر عدم الثقة والتعصب وكراهية "الغير". وعلاوة على ذلك فإن الروايات المناصرة للقومية تقوض قبول المجتمع الدولي للتعددية الثقافية والمواطنة العالمية والحوار بين الثقافات، مما يُذكرنا بما يتسم به الإعلان بشأن العنصر والتحيز العنصري من أهمية ثابتة، وهو الإعلان الذي اعتمدته اليونسكو في عام 1978.

وتقول المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، في هذا الصدد: "لا يمكن القضاء على الأفكار العنصرية بأسلحة أخرى غير الأسلحة الفكرية. فلا بدّ لنا في المقام الأول من الاستعانة بالعلوم التي تكشف مكر وخداع أصحاب الفكر العنصري وتبيّن دوافعهم الاجتماعية والأيديولوجية والسياسية والتاريخية. ولا بدّ لنا أيضاً من الاستعانة بالتربية التي تعلّمنا أن الاختلاف لا يقلل من شأن أحد وأن التنوع كنز نفيس يجب علينا أن نصونه. ولا بدّ لنا، في نهاية المطاف، من الاستعانة بالثقافة التي تُعدّ السبيل الوحيد إلى الاستعاضة عن التصورات الطبقية الدامية بتصور آخر للعالم يقوم على إدراك الانتماء إلى إنسانية مشتركة."

وتجدر الإشارة إلى تنظيم حلقة نقاش بمقر اليونسكو حول موضوع "تفكيك الروايات العنصرية: الافتراضات الصعبة وتعزيز التنوع (الساعة 3.00ـ 4.30 بعد الظهر، القاعة 4) تلقي خلالها البروفيسورة إيفلين هاير، من المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي ـ متحف الإنسان (فرنسا)، محاضرة يعقبها حلقة نقاش. وسوف ينظر المشاركون أثناء هذه الفعالية في الروايات العنصرية الماضية والحاضرة بمشاركة خبراء دوليين، من بينهم فيكتوريا تولي ـ كوربوز، المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحقوق الشعوب الأصلية، وريتا إزساك ـ ندياي، عضوة لجنة القضاء على التمييز العنصري بمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ولوكواجو إرياس، رئيس بلدية كامبالا (أوغندا).

وسوف يُفتتح خلال اليوم الدولي معرض رحّال بعنوان "نحن والآخرون: من الأفكار والأحكام المسبقة إلى العنصرية"، وذلك في مقر اليونسكو (الساعة 4.30ـ بعد الظهر، قاعة ميرو). ويسلط هذا المعرض، الذي قام المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي ـ متحف الإنسان بتصميمه وإنتاجه، الضوء على السلوكيات والأحكام المسبقة، ويعرض الجهود المبذولة على الصعيد العالمي الرامية إلى الشمول والتنوع، ولاسيما من خلال التحالف الدولي للمدن المستدامة الشاملة والمستدامة، وهو التحالف الذي أطلقته اليونسكو في عام 2004. كما يشمل عملاً فنياً يتمثل في مسابقة بشأن "فتح القلوب والعقول" من خلال شبكة المدارس المنتسبة لليونسكو.

هذا وسوف ينتقل المعرض الرحّال، بعد إقامته في اليونسكو، إلي مختلف المدن الأعضاء في التحالف الدولي للمدن المستدامة الشاملة والمستدامة في عامي 2018ـ2019.

****

للمزيد من المعلومات عن حلقة النقاش

 

للمزيد من المعلومات عن المعرض الرحّال

 

للمزيد من المعلومات عن التحالف الدولي للمدن المستدامة الشاملة والمستدامة

http://unesco.org/iccar

Twitter :#FightRacism

الاعتماد والاتصال الصحفي

+33(0)145681741