الولايات المتحدة - العراق

17/02/2020

اكتشفت قوات العمليات الخاصة الأمريكيّة في 15 أيار/مايو 2015 المئات من القطع الأثرية والتاريخية والبقايا خلال إحدى المداهمات. ويعد اكتشاف هذا المخبأ دليلاً هاماً على نهب المواقع الأثرية في سوريا والعراق، والسرقة من المتاحف الإقليمية وتخزين هذه القطع مع احتمال طرحها للبيع في السوق الدولية. وسلمت سفارة الولايات المتحدة في بغداد جميع القطع والممتلكات إلى سلطات المتحف الوطني العراقي في 15 تموز/يوليو.