بناء السلام في عقول الرجال والنساء

السيدة الأولى لجمهورية الصين الشعبية في زيارة لمقر اليونسكو للمشاركة في فعالية لجائزة اليونسكو-الصين لتعليم الفتيات والنساء

26 آذار (مارس) 2019

azoulay_peng_liyuan.jpg

© UNESCO/Christelle Alix

 التقت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، البروفيسورة بنغ ليوان، مبعوثة اليونسكو الخاصة لتعليم الفتيات والنساء، وذلك يوم 26 آذار/مارس في مقر المنظمة.

تجسّد زيارة البروفيسور بنغ ليوان، السيدة الأولى لجمهورية الصين الشعبية، لمقرّ اليونسكو للمشاركة في فعالية بشأن تعليم الفتيات والنساء في مقر اليونسكو، دعمها المتجدّد للأعمال التي تضطلع بها المنظمة لصالح قضية تعليم الفتيات والنساء التي تندرج في عداد أولويات المنظمة. وقد شارك الفائزون الذين تجمعوا للاحتفال بالنسخة الرابعة من جائزة اليونسكو - الصين لتعليم الفتيات والنساء عخبراتهم بشأن الأثر الكبير لهذه الجائزة في تمكين الفتيات والنساء من خلال التعليم.

وقالت أودري أزولاي في هذا السياق: "تقدّر اليونسكو أجلَّ التقدير الالتزام الذي تبديه البروفيسورة بنغ ليوان على الصعيد الشخصي في إطار قضية تعليم الفتيات والنساء، وكذلك الشراكة الطويلة الأمد التي تجمعنا مع الصين بغية ضمان انتفاع الجميع بتعليم جيّد وتحويل هذه الغاية إلى حقيقة ملموسة. وتحظى هذه المسألة بالأولوية بالنسبة لمنظمتنا: فإنها مسألة كرامة وعامل من العوامل التي تعزّز تنمية مجتمعاتنا. "

وأثنت المديرة العامة لليونسكو على الشراكة التي تجمع بين المنظمة والصين، قائلة: "تعد الصين شريكاً استراتيجياً لليونسكو، وتبدي التزاماً خاصاً بالعمل المتعدد الأطراف. وتدعم الصين جوهر مهام اليونسكو، بما في ذلك تعليم الفتيات والنساء من ناحية، وأفريقيا من ناحية أخرى، ولا سيما من خلال مشاريع التعليم الرئيسية في أفريقيا. "

وقد كانت زيارة الرئيس شي جين بينغ والسيدة الأولى إلى مقر اليونسكو في شهر آذار/مارس من عام 2014 خطوة بارزة في إطار العلاقات بين الصين واليونسكو. وأكّد الرئيس شي جين بينغ خلال زيارة أودري أزولاي للصين في تموز/يوليو الماضي التزام بلاده بتعزيز عهد جديد من التعاون مع المنظمة.

****

مقطع فيديو

ألبوم الصور

اقرأ مقال البروفيسورة بنغ ليوان بشأن ضرورة تساوي الفرص، في رسالة اليونسكو