بناء السلام في عقول الرجال والنساء

الشباب المتنقل: الشباب اليمني يطوّر تطبيقات الجوال لدعم السلام والاستجابة الإنسانية

30 آب (اغسطس) 2017

ما هو الرابط المشترك بين التشفير والتطبيقات النقالة وبناء السلام؟ تؤمن حنان عبده، مبرمجة شابة من عدن، بأن هناك روابط عديدة بينها.  

 وبعد المشاركة في ورشة عمل لمدة أسبوعين لمشروع  "Youth Mobile"الذي أطلقته اليونسكو وجمعية الإنترنت في اليمن، قامت السيّدة حنان عبده ببناء تطبيقات متنقلة لنشر رسائل السلام والتوعية بحقوق الإنسان. واستنادا إلى هذه التجربة، تقول إنها اكتسبت الثقة في نفسها، وفي حقيقة أنها من خلال تطوير التطبيقات النقالة، يمكن أن تكون "جزءا من الحل وليس المشكلة" في بلدها الأم.

وقالت في هذا السياق: "أعتقد أن العديد من المشاكل والأزمات غالبا ما تبدأ لأن الناس ليسوا على علم بحقوقهم وما يمكنهم القيام به للمساهمة في بناء بيئات سلمية من حولهم. وبناء على ذلك، فقد قررت بناء تطبيق يركز على تبادل الخطوات العملية والرسائل والنصائح حول حقوق الإنسان والسلام والمصالحة والسماح للمستخدمين لتبادل الرسائل الشخصية لصالح عملية بناء السلام ".

وكجزء من جهود اليونسكو الرامية إلى تمكين الشباب من بناء السلام والاستجابة للأزمة الإنسانيّة مع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، عقدت اليونسكو شراكة مع فرع جمعية الانترنت في اليمن لإطلاق مشروع "الشباب المتنقل" في اليمن. "الشباب المتنقل" هو مشروع وضعته اليونسكو في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم لإشراك الشباب في برمجة علوم الحاسوب (تعلم الكود) وحل المشاكل (الترميز للتعلم) تطوير التطبيقات النقالة التي من شأنها التغلب على تحديات التنمية المستدامة على الصعيد المحلّي.

وبدورها قالت ممثلة اليمن لدى اليونسكو، آنا باوليني: "في الوقت الذي يمر فيه اليمن بالصراع وأسوأ أزمة إنسانية في العالم، يجب خلق مساحات وفرص آمنة لتمكين الشباب من إيجاد حلول تلبي الاحتياجات المحلية وتطوير روايات مضادة للنزاع من خلال الإبداع والابتكار".

شارك 40 شابا في اليمن في البرنامج الذي تم إطلاقه في صنعاء وعدن، وفي غضون أسبوعين من التدريب، تم إنشاء 10 تطبيقات متنقلة حول قضايا مثل الصحة وحقوق الإنسان ودمج النازحين داخليّاً، وتقديم نصائح الإسعافات الأولية. ويستخدم المبرمجون الشباب تطبيق أبينفنتور، وهو تطبيق ويب مفتوح المصدر وضعه معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ميديا ​​لاب لتعلم تطبيقات الجوال البرمجة.

وفي بلد يوجد فيه ما يقرب من 70 في المائة من السكان اشتراكات خلوية متنقلة، قال فهمي البحيث، رئيس جمعية مجتمع الإنترنت في اليمن: "تأتي مبادرة الشباب المتنقل في الوقت المناسب. فهي الأولى من نوعها في اليمن حيث تهدف إلى تطوير تطبيقات الجوال لبناء السلام ودعم الاستجابة الإنسانية كوسيلة سهلة وسريعة نسبيا للوصول إلى الناس من أجل إحداث تغيير إيجابي وتأثير ".

ويقول عبد الله راوح، من صنعاء، الذي عمل مع مجموعته على برمجة تطبيق "save.life": "بسبب الوضع الإنساني، أنشأنا التطبيق الذي يعمل بمثابة دليل الصحة لإنقاذ الأرواح. ويشمل التطبيق العديد من الميزات مثل تعليمات الإسعافات الأولية، وكيفية التعامل مع الحالات الصعبة، فضلا عن المعلومات والتعليمات حول عدد من الأمراض التي يمكن علاجها، بما في ذلك الكوليرا ".

وأوضحت ندى المكتري، التي شاركت أيضا في ورشة العمل في صنعاء، أن مجموعتها طورت التطبيق "المهجرين" لمساعدة مجتمعها وخاصة النازحين داخليا من خلال تقديم النصائح والمشورة حول الحياة اليومية. التطبيق أيضا بجمع الإحصاءات، والتي سيتم تقاسمها مع المنظمات غير الحكومية الدولية والمنظمات الإنسانية حتى يتمكنوا من الوصول إلى وتقديم المساعدة للنازحين داخليا.

شارك أسامة نور في التدريب في عدن، حيث لاحظ مدى صعوبة العثور على الأدوية التي يحتاج إليها المرضى. ونتيجة لذلك، وضعت مجموعته التطبيق الذي يعمل بمثابة دليل تصنيف جميع الأدوية النادرة وتوفير معلومات عن أين وكيفية العثور عليها.

وسيستمر تعميم المبادرة في اليمن بما من خلال التوجيه والدعم من الأقران. ولذلك تم إنشاء صفحة "الشباب المتنقل - اليمن" على الفيس بوك لتمكين الشباب من مواصلة تطوير تطبيقاتهم وتشجيعهم على اإلنترنت وتبادل األفكار والحصول على دعم األقران.

***

لمعرفة المزيد عن مبادرة "الشباب المتنقل" في اليمن ورؤية الصور، تابعنا على صفحة الفيسبوك "موبايل الشباب-اليمن". يمكنك أيضا متابعتنا على UNESCO_GCCYemen أو البحث #Yemen #YouthMobile على تويتر.

لمعرفة المزيد عن مبادرة "الشباب المحمول" اليونسكو، تابعنا على تويتر @YouthMobile_ أو زيارة موقعنا على الانترنت: www.youthmobile.org