بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المؤتمر العالمي الأول لتعزيز المبادئ الإنسانية في إطار الذكاء الاصطناعي

25 شباط (فبراير) 2019

 يضطلع الذكاء الاصطناعي بدور كبير في تغيير الطرق التي نتّبعها في التعلّم والعمل والتعايش. وفي هذا السياق، تتصدّر اليونسكو المباحثات والمشاورات الدولية المعنية باستعراض الجهود الواجب اتخاذها لضمان استغلال إمكانيات الذكاء الاصطناعي في خدمة عملية التنمية المستدامة للبشرية.

وسيُعقد المؤتمر العالمي الأول للذكاء الاصطناعي في مقر اليونسكو في باريس يوم 4 آذار/مارس من الساعة التاسعة والنصف صباحاً حتى الساعة السابعة مساءً، تحت عنوان "مبادئ الذكاء الاصطناعي: هل نسير نحو نهج إنساني؟". ويتمثل الهدف من هذا المؤتمر في تعزيز الحوار بين سائر الأطراف المعنية من القطاعين العام والخاص، والمجتمع التقني، والأوساط الإعلامية والأكاديمية، والمجتمع المدني، والمنظمات الدولية والإقليمية.

وينتاب الناس شعور بالقلق جرّاء فيض الأخبار المحيط بهم بشأن آخر التطورات المحرزة في مجال الذكاء الاصطناعي. إذ يخشون أن تغزو الثورة التكنولوجية التي نشهدها اليوم حياتهم وسبل معيشتهم. فإلى أيّ مدى يجب السماح للآلات باتخاذ القرارات بالنيابة عنّا؟ ومن يحدد القيم والأولويات التي تُدرج في خوارزميات وبرمجيات هذه الآلات؟ ومن المسؤول في حال وقوع حادث ما جرّاء خلل في برمجة هذه الآلات؟ وما هي حدود الذكاء الاصطناعي؟

وتقول المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، في هذا الصدد: "يفتح الذكاء الاصطناعي أفقاً جديدة أمام البشرية. ولكن لا يجب أن يستقل الذكاء الاصطناعي بنفسه أو يحلّ مكان الذكاء الإنساني، هذا هو المبدأ التوجيهي الذي يجب العمل على أساسه. وعليه، يجب أن نحرص على تطوّر الذكاء الاصطناعي في إطار نهج إنساني."

وسيتخلّل المؤتمر عددٌ من المداخلات لمجموعة من الشخصيات البارزة، ومنهم: سيدريك فيلاني، الحائز على ميدالية فيلدز لعام 2010، وهي الجائزة الأكثر أهمية في مجال الرياضيات، ونانجيرا سامبولي، ممثلة عن مؤسسة "ويب" وعضوة في الفريق الرفيع المستوى المعني بالتعاون الرقمي الذي أنشأه الأمين العام للأمم المتحدة، وفيليب داوسون، رئيس الدائرة المعنية بالسياسة العامة لدى معهد "إيليمنت للذكاء الاصطناعي"، وتيراح ليونز، المدير التنفيذي للشراكة المعنية بالذكاء الاصطناعي، وسي لاو، نائب الرئيس التنفيذي لشركة تاسنت. (انظر البرنامج).

وستضمّ هذه الفعالية غير المسبوقة أربع جلسات عامة بشأن المواضيع التالية: التحديات والفرص المنبثقة عن الذكاء الاصطناعي، والطابع العالمي للذكاء الاصطناعي، والتوجه نحو ذكاء اصطناعي أخلاقي محوره الإنسان، وأطر التعاون الحديثة في إطار الذكاء الاصطناعي.

وسيلي المؤتمر افتتاحُ فعاليات أسبوع اليونسكو المخصص للتعلّم بالأجهزة المحمولة (والذي سينتهي في الثامن من آذار/مارس)، وسيركز هذا الأسبوع في نسخته لهذا العام على الذكاء الاصطناعي والتنمية المستدامة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا المؤتمر يندرج في عِداد مجموعة من الفعاليات التي تنظمها اليونسكو فيما يتعلق بمسألة الذكاء الاصطناعي، ويعد أيضاً جزءاً من النقاشات المعنية بأخلاقيات التكنولوجيات الحديثة والذكاء الاصطناعي. إذ كانت اليونسكو قد نظّمت في هذا الصدد حلقة النقاش المعنونة "مستقبل التكنولوجيا: بصيص أمل أم مدعاة للقلق؟" (22 كانون الثاني/يناير)، ومنتدى الذكاء الاصطناعي في أفريقيا (يوما 12 و13 كانون الأول/ديسمبر). وتدل الجهود التي تبذلها اليونسكو في هذين السياقين على الوعي المتزايد بالدور الذي يؤديه الذكاء الاصطناعي للتصدي للعديد من التحديات التي تواجه البشرية في مجالات مختلفة، مثل التربية والعلوم والثقافة ووسائل الإعلام والانتفاع بالمعلومات والمساواة بين الجنسين ومكافحة الفقر. ولكن استغلال هذه الفرص بالطريقة المناسبة يتطلب تطوير الذكاء الاصطناعي وفقاً للحقوق والقيم المعترف بها على الصعيد العالمي.

****

 

يُمكن متابعة البث المباشر للمؤتمر العالمي عبر الرابط التالي: https://webcast.streamakaci.com/unesco/unescolive1 

وسيجري توفير ترجمة فورية باللغة العربية عبر الرابط التالي: https://webcast.streamakaci.com/unesco/unescolive5/

للحصول على المزيد من المعلومات

https://ar.unesco.org/artificial-intelligence

يرجى من الصحفيين الراغبين في تغطية أعمال المؤتمر الحصول على الاعتمادات الصحفية اللازمة من جبريل كيبي، من قسم خدمة الإعلام في اليونسكو، عبر البريد الإلكتروني d.kebe@unesco.org،

 أو هاتف رقم: 

 41 17 68 45 1(0)33+