المغرب والهند يفوزان بجائزة تكنولوجيات المعلومات والاتصال في مجال التعليم

02 آذار (مارس) 2018

dxj3hlwx0aao473.jpg

©اليونسكو

ستمنح اليونسكو جائزة اليونسكوـ الملك حمد بن عيسى آل خليفة لاستخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصال في مجال التعليم لعام 2017 لمشروعين من المغرب والهند وذلك خلال حفل رسمي سينظّم في مقر اليونسكو في باريس يوم 7 آذار/ مارس 2018 من الساعة 12:00 حتى الساعة 13:00 في قاعة 1. وتهدف هذه الجائزة التي أنشئت عام 2005 إلى تكريم مشروعين مبتكرين في مجال التعليم والتعلم القائم على استخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصال من أجل تحسين التحصيل العلمي.

وستفتتح المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، حفل تسليم الجائزة إلى جانب معالي نائب رئيس مجلس وزراء مملكة البحرين، السيّد جواد بن سالم العريض.

وخصّصت الجائزة لعام 2017 "لاستخدام تكنولوجيات الاتصال والمعلومات من أجل تعزيز الوصول إلى التعليم الجيّد". وتساهم في بلوغ الهدف التنموي الرابع المعني بضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع.

وقد تم اختيار الفائزين بالجائزة لعام 2017 بناء على توصيات لجنة دوليّة. وسوف يحصل كل منهما على شهادة ومكافأة تقدية بقيمة 25000 دولار أمريكي.

وسيتم عرض المشاريع التي كانت قد رشّحت للجائزة من الساعة 10:00 حتى الساعة 11:30 صباحاً (قاعة 4).


© UNESCO/Christelle Alix

البرنامج الوطني لتعميم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم (جيني) - المغرب

يجسّد هذا البرنامج الذي أطلق عام 2005 سياسة ومبادرة وطنية طويلة الأجل وواسعة النطاق تم وضعها وتنفيذها بجهد من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في المغرب. ويهدف إلى إدماج تكنولوجيات المعلومات والاتصالات من أجل تحسين الوصول إلى التعليم الجيد في مدارس المرحلتين الابتدائية والثانوية. كما يهدف إلى إدماج بعض الركائز الرئيسة من أجل إيجاد سياسة فعالة لدمج هذه التكنولوجيات في مجال التعليم على الصعيد الوطني، مثل البنية التحتية وتدريب المعلمين وتطوير الموارد الرقمية وتطوير ممارسات التعليم والتعلم.  

وقد وفّر البرنامج البنية التحتية والاتصال بشبكة الانترنت لما يزيد عن 10 آلاف مدرسة، كما عمل على تعزيز الابتكارات التعليميّة من خلال توفير أكثر من 300 ألف معلم ومدير مدرسة في جميع أنحاء البلاد بالإضافة إلى التدريب أثناء العمل. ويعزّز كذلك الاستخدام المبدع لتكولوجيات المعلومات والاتصال لضمان حصول الجميع على تعليم جيّد في كل مدارس البلد، ويشمل اللغات الأربع المستخدمة في المدارس، وهي: الفرنسية والعربية والإنكليزية والأمازيغية.  كما كان له دور في زيادة معدل الالتحاق بالمدارس بنسبة 95% ويسعى إلى تقليل معدل الانقطاع عن الدراسة بنسبة 53% من خلال العمل الجاد على تنفيذ البرامج. 

إن النهج الشامل المتبع لتخطيط هذه السياسة ساهم في استدامة هذا البرنامج الوطني واسع النطاق، كما كان له دور في إحداث تغييرات جوهريّة في النظام التعليمي في المغرب. حيث أولى البرنامج تركيزاً كبيراً على  التدريب الأولي للمعلمين والمعلمات لضمان حصول الأجيال الجديدة من المعلمين على الكفاءات اللازمة لإدماج تكنولوجيات المعلومات والاتصال على نحو فعال في ممارساتهم التعليمية. فإنّ توفير الموارد التعليميّة الرقمية بأربع لغات (الفرنسية والعربية والإنكليزية والأمازيغية) مكّن من تعميم استخدام الموارد الرقمية من خلال المنصة الالكترونية لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم.  

 

برنامج مبادرة التعلم المتصل - الهند

تهدف مبادرة التعلم المتصل التي طورها معهد تاتا للعلوم الاجتماعية، إلى استغلال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات من أجل تحسين فرص الطلاب الذي ينتمون إلى مجتمعات محرومة في الحصول على التعليم الثانوي والتعليم العالي في الهند. حيث يوفّر تجارب تعلمية مختلطة ذات جودة عالية بثلاث لغات هي: الهندية والتيلوغوية والإنكليزية. وقد وصل البرنامج حتى الآن إلى 478 مدرسة ثانوية حكومية و1767 معلم و46240 طالب في أربع محافظات هندية.  

من خلال مبادرة تجمع بين عدد من الأطراف المعنية، يجمع البرنامج جهود عدد من الجامعات والمؤسسات والحكومات المحليّة لمواجهة التحدي المتمثل في تحسين جودة التعليم لا سيما في تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. حيث صمم عملية مختلطة للتعليم والتعلم يمكن الوصول إليها باستخدام معدات رقمية أساسيّة واتصال ضعيف بشبكة الانترنت.

ويستخدم التعليم المختلط مواد تعليمية رقمية مفتوحة المصدر ذات جودة تم تطويرها بالتعاون مع الشركاء المعنيين. حيث توفر المبادرة 15 نموذجاً تعليميّاً في مواضيع الرياضيات والعلوم واللغة الإنكليزية والدراية الرقمية بثلاث لغات. وتمت متابعة ومعالجة البيانات المتعلقة بالتعلم الالكتروني لتقييم نتائج المشروع وتعزيز اتخاذ القرارات القائمة على الأدلة للحكومات الوطنية والمحلية. كما يركز البرنامج على نحو خاص على إشراك المعلمين والتطوير المهني باستخدام آلية تحفيزية مناسبة.

****

الرجاء من الصحفيين الراغبين بتغطية الحدث التواصل مع قسم خدمة الإعلام في اليونسكو للحصول على الاعتماد، جبريل كيبي: 

 +33 (0)1 45 68 17 41

ولإجراء مقابلة مع الحائزين على الجائزة أو مع معالي نائب رئيس مجلس وزراء مملكة البحرين، السيّد جواد بن سالم العريض، يرجى الاتصال بـ: ليتيسيا كاسي من قسم خدمة الإعلام في اليونسكو