المديرة العامة تدين مقتل الصحفي المواطن أنس دياب في إدلب في سوريا

26/07/2019
,

أدانت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، اليوم مقتل المصور الصحفي أنس دياب، الذي لقي حتفه إثر غارات جوية شُنّت على مدينة خان شيخون في محافظة إدلب شمال غرب سوريا بتاريخ 21 تموز/يوليو.

وقالت المديرة العامة في هذا السياق: "يؤسفني مقتل أنس دياب. وإنّني أدعو جميع أطراف النزاع السوري إلى وقف الهجمات العشوائية التي تطال أمن وسلامة المدنيين وتودي بحياتهم، ولا سيما العاملون في وسائل الإعلام. وأود أن أغتنم الفرصة للإشادة بالصحفيين الشجعان، أمثال أنس دياب، الذين يزوّدون العالم بمعلومات وشهادات لا تقدر بثمن عن الحياة في مناطق النزاع، معرضين أنفسهم بذلك لخطر كبير لا يمكن السكوت عنه".

ويُذكر أنّ دياب كان صحفياً مواطناً وناشطاً إعلامياً مع وكالة فرانس برس، وقد لقي حتفه أثناء تصويره لغارات جوية شُنّت على مسقط رأسه، والتي أودت بحياة عشرة مدنيين آخرين على الأقل. وكان دياب أيضاً أحد عمال الإنقاذ المتطوعين في مجموعة الخوذ البيضاء.

وتعمل اليونسكو على تعزيز سلامة الصحفيين من خلال التوعية العالمية بدورهم المهني، ومن خلال بناء القدرات واتخاذ مجموعة من الإجراءات الملموسة في هذا الصدد، ولا سيما خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب.

للاطلاع على المزيد: مرصد اليونسكو لجرائم قتل الصحفيين 

****

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية: سيلفي كودري

91 08 68 45 1 (0) 33+

s.coudray@unesco.org