بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المديرة العامة تدين الهجوم التفجيري في مقديشو والذي أودى بحياة المئات من الأشخاص ومن بينهم الصحفي علي نور السيد أحمد

19 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2017

أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، الهجوم التفجيري في العاصمة الصوماليّة والذي أودى بحياة مئات الأشخاص، ومنهم الصحفي المستقل علي نور السيد أحمد.  

وفي هذا السياق، قالت المديرة العامة: "إنّني أدين الهجوم التفجيري ومقتل علي نور أحمد. ولا يمكن أن يكون هناك أي تبرير لذبح المدنيّين، ومن الضروري عدم السماح للعنف بقمع حرية التعبير وإعاقة وسائل الإعلام من أداء عملهم."

ويذكر أنّ الصحفي المستقل، علي نور أحمد، كان في مهمّة عندما انفجرت عربة مفخخة في مقديشو يوم 14 تشرين الأول/ أكتوبر ما أودى بحياة حوالي 270 شخص. وكان من بين المئات الذين أصيبوا بجراح أربع صحفيّين آخرين على الأقل وهم عبدالقادر محمد عبدلله الذي كان يعمل لصالح "صوت أميركا"، ومحمد عمر باقي من راديو Goobjoog، وعبدلله عثمان من راديو Mandeeq وصحفيين مستقلين آخرين وهما عبدالقاني علي عدنان وأحمد عبدالهادي.

وتصدر المديرة العامة لليونسكو بيانات عن مقتل العاملين في مجال الإعلام وذلك تمشيا مع القرار رقم 29 الذي اعتمدته الدول الأعضاء في اليونسكو في المؤتمر العام لعام 1997 للمنظمة، تحت عنوان "إدانة العنف ضد الصحفيين". وتنشر هذه البيانات على صفحة مخصصة على شبكة الإنترنت.

****

للاتصال، سيلفي كودراي، s.coudray@unesco.org، +33 (0)1 45 68 42 12

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."