المديرة العامة لليونسكو ترحب بعودة الحوار البنّاء حول الشرق الأوسط في المجلس التنفيذي

12 نيسان (أبريل) 2018

بيان من المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي

"يسرّني أن أرحب بروح الحوار والمسؤولية التي أفضت إلى اتخاذ قرارات بالإجماع فيما يتعلق بالشرق الأوسط في إطار مباحثات المجلس التنفيذي*.

إن روح التوافق هذه من شأنها أن تخلق دينامية جديدة وإيجابية داخل اليونسكو، وعليه فإنني أتقدم بجزيل الشكر لكل الأطراف التي سعت إلى تحقيق ذلك. وأخصّ بالذّكر ممثلي الوفود الفلسطينية والإسرائيلية والأردنية والأمريكية والاتحاد الأوروبي. كما ستواصل أمانة اليونسكو على تيسير الحوار مع الدول الأعضاء في المنظمة.

تبين هذه النتيجة الالتزام الجاد لمختلف الأطراف للعمل معا، بما في ذلك المواضيع الأكثر حساسية. إنّ هذه الإرادة الهادفة لإرساء الإجماع والوفاق تعتبر من المكونات الجوهرية لليونسكو، وهو ما من شأنه أن يوجه عملنا في المستقبل، تحديدا فيما يتعلق بالمباحثات المقبلة داخل لجنة التراث العالمي وداخل الهيئتين الرئاسيتين للمنظمة.

إن عودة هذا المناخ البنّاء هو بمثابة الخطوة الأولى والضرورية لكي تتمكن اليونسكو من العمل بفعالية في مجالات تخصصّها مثل التربية والعلم والثقافة. فمن أهداف تأسيس منظمتنا هو خلق مجالات للحوار والتعاون في مواضيع ذات اهتمام مشترك، مثل: التراث العالمي، التعاون العلمي، وتبادل الأفكار والمعلومات. ولذلك سوف تبذل أمانة اليونسكو قصارى جهدها من أجل دعم الدول في هذا المسار."

 

*سيتم تقديم القرار الذي اعتمدته اللجنة للموافقة النهائية من قبل المجلس التنفيذي في الجلسة العامة التي ستنعقد بتاريخ 17 نيسان/أبريل.

 

***

لقطات للفيديو

للاتصال: جورج بابايانس، قسم خدمة الإعلام