المديرة العامة لليونسكو تحث على التحقيق في مقتل المراسل التلفزيوني عبد الرزاق قاسم إيمان في الصومال

06 آب (اغسطس) 2018
 دعت المديرة العامة لليونسكو، السيدة أودري أزولاي، إلى إجراء تحقيق نزيه في أعمال العنف التي أدت إلى مقتل المراسل التلفزيوني عبد الرزاق قاسم إيمان بتاريخ 26 تموز/يوليو في العاصمة الصومالية، مقديشيو.
 
وفي هذا السياق، قالت المديرة العامة لليونسكو: "إنني أدين مقتل عبد الرزاق قاسم إيمان. لا يمكن للصحفيين أداء عملهم المتمثل بتزويد الجمهور بالمعلومات في ظل القلق الذي ينتابهم حيال سلامتهم. ولذلك، فإنني أدعو السلطات إلى الشروع في إجراء تحقيق نزيه بهذا الخصوص من أجل كشف الملابسات الحقيقية المحيطة بوفاة هذا الإعلامي الشاب."
 
ويُذكر أنّ عبد الرزاق قاسم إيمان، 20 عاماً، كان يعمل مصوراً لصالح محطة "إس بي سي" الصومالية. وقد لقي حتفه رمياً بالرصاص على يد أحد رجال الشرطة أثناء اجتيازه نقطة تفتيش بالقرب من حديقة عامة في مقديشيو. 
 
وجدير بالذكر أن اليونسكو تعزز سلامة الصحفيين من خلال رفع مستوى الوعي بهذه القضية على الصعيد العالمي، وبناء القدرات، وتنفيذ مجموعة من النشاطات ذات الصلة، وفي مقدمتها خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب.
 
ويمكنكم الاطلاع على المزيد من المعلومات عن قضية سلامة الصحفيين عبر الصفحة التالية: اليونسكو تدين مقتل الصحفيين 
 
****
جهة الاتصال للشؤون الإعلامية: سيلفي كودري، s.coudray@unesco.org، +33 (0)1 45 68 08 91