بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المديرة العامة لليونسكو تدين مقتل الصحفيّين دليشان إيبش وهوكر فيصل محمد

20 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2017

 أدانت المديرة العامة لليونسكو مقتل الصحفيين دليشان إيبش وهوكر فيصل محمد في سوريا يومي 12 و 13 تشرين الأول/ أكتوبر على التوالي.

وفي هذا السياق، قالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا: "إنني أدين مقتل الصحفيين دليشان إيبش وهوكر فيصل محمد إلى جانب العديد من المدنيّين. وأطلب من الجميع حماية الصحفيين وضمان سلامتهم والحق في أداء عملهم، فضلاً عن حق المجتمع بالاطلاع على ما يجري من حوله، الأمر الذي يعدّ ضروريّاً في حالات النزاع." 

ويذكر أنّ دليشان لقيت حتفها جرّاء انفجار عربة مفخخة في قرية أبو فاس شرق سوريا، في حين أنّ هوكر فيصل محمد أصيب بجراح في رأسه جرّاء الإنفجار وفارق الحياة في المشفى في اليوم التالي. وتجدر الإشارة إلى أنّ كلاهما كانا مراسلين لصالح وكالة هاوار للأنباء. هذا وقد لقي عدد كبير من المدنيّين حتفهم جرّاء الانفجار وجرح كثيرون غيرهم.

وتصدر المديرة العامة لليونسكو بيانات عن مقتل العاملين في مجال الإعلام وذلك تمشيا مع القرار رقم 29 الذي اعتمدته الدول الأعضاء في اليونسكو في المؤتمر العام لعام 1997 للمنظمة، تحت عنوان "إدانة العنف ضد الصحفيين". وتنشر هذه البيانات على صفحة مخصصة على شبكة الإنترنت.

****

للاتصال، سيلفي كودراي، s.coudray@unesco.org، +33 (0)1 45 68 42 12

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."