المديرة العامة لليونسكو تدين مقتل الصحفي موسى عبد الكريم في ليبيا

14 آب (اغسطس) 2018

 أدانت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، اليوم مقتل الصحفي موسى عبد الكريم الذي لقي حتفه بتاريخ 31 تموز/يوليو في مدينة سبها، جنوب غرب ليبيا. وكان يعمل لصالح إحدى الصحف المحلية. 

وفي هذا السياق، قالت المديرة العامة: "إنني أدين مقتل موسى عبد الكريم. فإنها لجريمة تسترعي الانتباه إلى المخاطر الكبيرة التي يتعرض لها الصحفيون أثناء أداء عملهم. إذ يجب أن يتمكن العاملون في مجال الإعلام، حتى في المناطق التي تمر بمرحلة اضطرابات، من أداء مهامهم بأمان، فإنّ أهمية عملهم تنبع من مساهمتهم في تغذية النقاش العام في كل المجتمعات. وبالتالي، فإنّني أحث السلطات على التحقيق في هذا الجريمة وتقديم الجناة للعدالة." 

وكان موسى عبد الكريم يغطي النزاع القائم بين الأطراف المختلفة في المنطقة، لصالح صحيفة فسانيا التي تتخذ من مدينة سبها مقراً لها. وقد تلقى هو وزملاؤه تهديدات متكررة بسبب عملهم الصحفي. 

ويُذكر أنّه جرى اختطاف موسى عبد الكريم بتاريخ 31 تموز/يوليو، قبل أن يتم العثور على جثته في وقت لاحق من نفس اليوم. 

وجدير بالذكر أن اليونسكو تعزز سلامة الصحفيين من خلال رفع مستوى الوعي بهذه القضية على الصعيد العالمي، وبناء القدرات، وتنفيذ مجموعة من النشاطات ذات الصلة، وفي مقدمتها خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب. 

ويمكنكم الاطلاع على المزيد من المعلومات عن قضية سلامة الصحفيين عبر الصفحة التالية :اليونسكو تدين مقتل الصحفيين 

 

**** 

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية: سيلفي كودري، s.coudray@unesco.org، +33 (0)1 45 68 08 91