بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اللجنة الاستشارية الدولية توصي بـإدراج 78 عنصراً جديداً في السجل الدولي لبرنامج ذاكرة العالم التابع لليونسكو

30 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2017

بعد اجتماع دام أربع أيام في مقر اليونسكو في باريس في الفترة بين 24 و 27 تشرين الثاني/ أكتوبر، قدّمت اللجنة الاستشارية لسجل ذاكرة العالم التابع لليونسكو توصيات بإدراج 78 عنصراً جديداً في السجل الدولي لبرنامج ذاكرة العالم التابع لليونسكو. وبالإضافة إلى ذلك، اقترحت اللجنة إضافة ثلاثة عناصر جديدة إلى العناصر المدرجة في السجل، كما أوصت بإدراج عنصرين آخرين بصورة مؤقتة ريثما يتم تأكيد بعض المسائل الثانويّة.

حيث قامت اللجنة، برئاسة الدكتور عبدالله الريسي، المدير العام للأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربيّة المتحدة، والمؤلفة من 14 خبيراً بارزاً، بفحص وتقييم العناصر الجديدة للتراث الوثائقي والتي اقترحتها الدول من جميع أنحاء العالم، وذلك بعد عملية دامت عامين كجزء من دورة الترشيح للفترة 2016-2017.

ووفقاً للنظام الأساسي للجنة الاستشارية الدولية، بتّت اللجنة بهذه الدورة الجديدة من الترشيحات لسجل برنامج ذاكرة العالم، كما أعلمت المديرة العامة بنتيجة مداولاتها.  

أبدت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، تأييدها للتوصيات، وقالت في هذا الخصوص: "إنني على اقتناع راسخ وعميق بأنّ برنامج ذاكرة العالم يجب أن يسترشد في أعماله، الرامية إلى صون التراث الوثائقي والذاكرة لمنفعة الأجيال الحالية والقادمة، بروح الحوار والتعاون الدولي والتفاهم وبناء السلام في عقول النساء والرجال." 

وفي القرار رقم 202 م ت/ 15 الذي اعتمده المجلس التنفيذي مؤخراً، أكّدت الدول الأعضاء من جديد هدف سجل ذاكرة العالم كما أعرب عنه المؤتمر العام في عام 2015 في التوصية الخاصة بصون التراث الوثائقي، بما في ذلك التراث الرقمي، وإتاحة الانتفاع به، والتي تنوِّه "بأهمية التراث الوثائقي في تشجيع تبادل المعارف للارتقاء بالتفاهم والتحاور من أجل تعزيز السلام واحترام الحريات والديمقراطية وحقوق الإنسان وكرامته"، وترى في الوقت نفسه أن صون التراث الوثائقي وإتاحة الانتفاع به في الأجل الطويل والتوعية بأهميته من خلال التعليم يعزز حرية الرأي والتعبير وفرص الانتفاع بالمعلومات".

هذا وطلبت الدول الأعضاء من المديرة العامة الشروع، بالتعاون مع الدول الأعضاء واستناداً إلى العمل الذي أنجزته أفرقة عمل اللجنة الاستشارية الدولية، في إعداد استعراض شامل لبرنامج ذاكرة العالم، وموافاته إبان دورته الرابعة بعد المائتين بخطة عمل خاصة بهذا الاستعراض (ربيع 2018).

‏وبالإضافة إلى ذلك، دعت الدول الأعضاء المديرة العامة وأعضاء اللجنة الاستشارية الدولية وجميع الجهات المعنية ببرنامج ذاكرة العالم إلى الامتثال لمبادئ الحوار والتفاهم والاحترام وتفادي احتدام التوترات السياسية المتعلقة ببرنامج ذاكرة العالم.

وفي التوصيات التي قدمتها إلى المديرة العامة، "توصي اللجنة الاستشارية الدولية لبرنامج ذاكرة العالم، وعملاً بقرار المجلس التنفيذي في اجتماعه المنعقد يوم 16 تشرين الثاني/ أكتوبر 2017 (EX/PX/DR.15.8) المديرة العامة بأن تحرص اليونسكو على تيسير الحوار بين مقدمي ترشيحات "أصوات نساء المتعة" و"التوثيقات بشأن نساء المتعة وانضباط الجيش الياباني"، والجهات المعنيّة. كما توصي اللجنة بتحديد الزمان والمكان المناسبين للأعضاء من أجل إقامة هذا الحوار بهدف التوصل إلى ترشيحات موحدة من أجل ضم كافة الوثائق المناسبة في أقرب وقت ممكن."

القائمة الكاملة للتوصيات متوفرة عبر الرابط التالي: https://en.unesco.org/programme/mow/register-2016-2017

وتجدر الإشارة إلى أنّ سجل ذاكرة العالم يضم اليوم 427 وثيقة ومجموعة من كل قارات العالم ومحفوظة على مواد مختلفة من الحجارة حتى أشرطة النتروسلولويد ومن الجلد حتى التسجيلات الصوتية. 

****