بناء السلام في عقول الرجال والنساء

الاجتماع السنوي لمنتدى حوكمة الإنترنت في اليونسكو: دعوة إلى إيجاد إنترنت تعمه الثقة

12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018

igf_2.png

© UNESCO
دعت اليونسكو إبان افتتاح فعاليات منتدى حوكمة الإنترنت بتاريخ 12 تشرين الثاني/نوفمبر، إلى العمل على ضمان الانتفاع بشبكة إنترنت ذات ثقة. وقد افتتحت المديرة العامة لليونسكو، السيدة أودري أزولاي، الجلسة الافتتاحية إلى جانب الرئيس الفرنسي، السيد إيمانويل ماكرون، والأمين العام للأمم المتحدة، السيد أنطونيو غوتيريش.
 
وشدّدت المديرة العامة لليونسكو في كلمتها على أن اليونسكو تدعو إلى إيجاد نهج حوكمة يتسم بالانفتاح والشفافية والشمولية، وذلك لضمان انتفاع الجميع بالإنترنت وضمان احترام حقوق الإنسان والمبادئ الأخلاقية، بما في ذلك حرية التعبير على الإنترنت واحترام خصوصية الأفراد وأشكال التنوع الثقافي واللغوي. وأكدت المديرة العامة أيضاً الحاجة إلى التأمل على الصعيد الدولي بأخلاقيات استخدام التكنولوجيات الجديدة والناشئة. وقالت في هذا الخصوص: "ستستهل اليونسكو، التي تتماشى أهداف هذا المنتدى العالمي مع مهامها المحورية، حواراً عالمياً بشأن المبادئ الأخلاقية للذكاء الاصطناعي، وذلك بالاستناد إلى الأطر المعيارية التي أنشأتها اليونسكو بشـأن أخلاقيات التكنولوجيا البيولوجية."
 
وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة، السيد أنطونيو غوتيريش، بالجهود التي تبذلها اليونسكو للتصدي للتحديات التي تفرضها التكنولوجيات الحديثة. وقال في هذا السياق: "جلبنا السعي وراء الحكمة والابتكار إلى اليونسكو التي تفضّلت بدعوتنا اليوم إلى مقرها حيث تُعقد يومياً حلقات نقاش بشأن الأخلاقيات والذكاء الاصطناعي والمعارف الرقمية." وتحدث الأمين العام للأمم المتحدة أيضاً عن الطموحات الكبيرة التي نعقدها على التكنولوجيا من أجل تعزيز القيم الإنسانية الأساسية. وأضاف قائلاً: "تقدّم لنا التكنولوجيا فرصاً جديدة. فإن الحلول الرقمية تغير حياتنا ويمكن أن تعزز جهودنا الرامية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة."


© UNESCO

واغتنم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بدوره الفرصة للدعوة إلى ضمان سيادة الثقة والأمن في الفضاء الإلكتروني. وقال في هذا السياق: "إننا بحاجة إلى إنترنت مفتوح ومجاني يعمّه الأمن والسلامة. نعم، نريد أن ينتفع الجميع بالإنترنت، ولكننا نريد أيضاً أن تُحترم قيمنا على هذه الشبكة."
 
سينظر المنتدى في سُبل إيجاد شبكة إنترنت ذات ثقة تسهم في تحقيق التنمية المستدامة وبناء مجتمعات معرفة شاملة للجميع وخالية من الحملات التي تبث الكراهية والانقسامات. ومن المتوقع مشاركة أكثر من 3000 مشارك في النقاشات المعنية بآخر التطورات في مجال حوكمة الإنترنت، وذلك في إطار ما يزيد على 150 جلسة.
 
وسيركز برنامج منتدى حوكمة الإنترنت لعام 2018 على مجموعة من المواضيع المحددة، من بينها مثلاً: الفجوة الرقمية والمساواة بين الجنسين وتأثير الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيات المتقدمة، بالإضافة إلى مسألة الأمن الإلكتروني والتصدي لخطابات الكراهية والتطرف العنيف.
 
وتجدر الإشارة إلى أن منتدى حوكمة الإنترنت يصبو إلى النهوض بروح الحوار والتشجيع على تبادل الأفكار بغية تحسين طريقة حوكمة الإنترنت وحماية كرامة الإنسان وتعزيز الثقة بالشبكة.