بناء السلام في عقول الرجال والنساء

الاحتفال باليوم العالمي للمعلّمين لعام 2017 تحت شعار تعزيز حريّة التدريس

wtd-2017-c-cdominic_chavez-world_bank.jpg

© Credit: Dominic Chavez/World Bank
03 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2017

بمناسبة اليوم العالمي للمعلّمين الذي يوافق الخامس من تشرين/ الأول/ أكتوبر، ستركّز اليونسكو على هيئات التدريس في التعليم العالي وذلك خلال ندوة ستنظّم في مقر المنظّمة (القاعة 2، الساعة العاشرة صباحاً).

 إحياءً للذكرى العشرين لصدور توصية عام 1997 بشأن أوضاع هيئات التدريس في التعليم العالي، ستجمع اليونسكو عدداً من المعلّمين والمدرّبين وصنّاع القرار والخبراء والباحثين وغيرهم من الأطراف المعنيّة بالتعليم من جميع أنحاء العالم، وذلك للاحتفاء بالتعليم والحريّة الأكاديميّة ومناقشة وضع التعليم العالي حول العالم.

وسيستعرض المؤتمر الإصلاحات المنجزة في مجال التعليم العالي على الصعيد العالميّ، كما سيتخلّله حلقتا نقاش بشأن التحديات التي تواجه الحريّة الاكاديميّة والاستقلال المؤسسي (11،15-12،30 صباحاً)، وكيفيّة تلبية التعليم العالي لمتطلبات الجودة والشموليّة والإنصاف الجديدة (2-4،30 بعد الظهر).

 يحتفل العالم أجمع باليوم العالمي للمعلّمين سنويّاً منذ عام 1994، وسينظّم هذا العام تحت شعار "تعزيز حريّة التدريس، وتمكين المعلّمين". حيث أقرّت الأمم المتحدة بأنّ تمكين المعلّمين إحدى أولويّاتها عند اعتماد الهدف التنموي الرابع المعني بالتعليم.

وتتطلّب هذه المسألة منح المعلّمين الاستقلاليّة المهنيّة والحريّة، فضلاً عن حصولهم على الأدوات اللازمة لضمان جودة التعليم مع الأخذ بالاعتبار ظروف المتعلّمين واحتياجاتهم وتوقعاتهم.

ولكن الأزمات والصراعات وانعدام الأمن، إلى جانب تفاقم التعصّب والتمييز والقيود الماليّة كلّها عوامل تؤثر على المعلّمين في معظم مناطق العالم وتعيق حريتهم والجهود الرامية لتمكينهم. 

ولذلك، اتخذ المجتمع الدوليّ على عاتقه مسؤولية تعميم التعليم الابتدائي والثانوي بحلول عام 2030، ومن المتوقع أن يحتاج العالم إلى 68،8 مليون معلّماً جديداً في المرحلتين الابتدائية والثانويّة في سبيل بلوغ هذا الهدف (المصدر: معهد اليونسكو للإحصاء).

***

الرجاء من الصحفيّين الراغبين بتغطية فعاليّات هذا اليوم الحصول على الاعتماد.

برنامج المؤتمر

للاتصال: جبريل كيبي، قسم الإعلام، +33 (0) 1 45 68 17 41،