Article

الدّعم النّفسي والاجتماعي في المدارس باستخدام الرّياضة والدّراما

01/06/2021
Ramallah, فلسطين

وثيق مع وزارة التربية والتعليم في فلسطين، خلال شهريْ نيسان/ أبريل و أيار/ مايو 2021، أنشطة دعم نفسي واجتماعي، باستخدام الرياضة والدّراما في 20 مدرسة مهمّشة في المنطقة ج ( C ) والقدس الشرقية.  حيث أشرف شركاء اليونسكو ومدرّبي "مسرح نعم" "YES Theatre"  ومؤسسة فلسطين: الرّياضة للحياة "PS4L "على تنفيذ الأنشطة.

منذ بدء الجائحة في عام 2020، تساند اليونسكو، بدعم  من "التعليم لا ينتظر"، وزارة التربية في تنفيذ خطّتها الوطنية للاستجابة  لكوفيد-19.  وقد ورد في هذه الخطة أنّ الدّعم النفسي الاجتماعي كان من أولويات التخفيف من الأثر الجسدي والنفسي لحالات الإغلاق الشّامل المطوّل على الطلاّب.

تبعا لذلك، استفاد من أنشطة الدّعم النفسي والاجتماعي 1557 فتاة وفتى تتراوح أعمارهم بين 12 و 16 عامًا. فقد وفّرت فسحة غالبًا ما تكون مفقودة في المدارس المهمّشة، ليتمكّن الطلاّب من اللّعب والتفاعل فيما بينهم. تعلّم الطلاب من هذا المشروع كيفية تطوير المهارات الحياتية مثل العمل الجماعي وأنماط الحياة الصحيّة والتواصل الفعّال والمثابرة والتخطيط مع تعزيز روح التسامح وقيم الاحترام والتعاطف والإنصاف.

 

قال أحد الطلاب: "لقد استمتعت باليوم. كان يوما بهيجا وممتعا بالنسبة إلينا. تعلّمنا عن الاحترام والحبّ. أحببت أيضا الّنقاشات عقب الألعاب التي ربطت اللعبة بحياتنا ".

عادة ما يكون هذا النوع من الأنشطة النفسية والاجتماعية وسيلة قوية لدعم الصحة العقلية والرّفاه وتعزيز التطور المعرفي وتشجيع المواقف وأنماط السّلوك الإيجابية وكذلك تعزيز اللياقة البدنية للطلاّب أثناء الإغلاق الشّامل وكذلك في المدرسة.

أتيحت الفرصة للطلاّب، وقت الأنشطة، للتّعبير عن إحباطهم والتخلّص من التوتّر النّاجم عن الجائحة، عبر أداء عروض مسرحية ولعب رياضات جماعية مختلفة. كما سنحت الفرصة للطلاب، لاسيّما الفتيات، للإدلاء بآرائهم في قضايا الحياة، وهو أمر قلّ وندر أن يقوموا به.

"لقد تعلّمنا المثابرة لتحقيق أحلامنا، لا أن نفقد الأمل، أن نكون متفائلين بالحياة وأن نفكّر في مستقبل أفضل، مهما كانت ظروف الحياة صعبة."

قد تكون برامج الرّياضة والفنون المتعلّقة بمراعاة الصّدمات والاستجابة لها وسائل فعّالة في مساعدة المجتمعات، لاسيّما الأطفال على التواصل والتّعافي. لذا، استنادا إلى التأثير الإيجابي لهذا المشروع على الطلاّب وضمانا لاستدامة الأنشطة، ستنظّم اليونسكو برام الله 100 مخيّم صيفي بين شهر يوليو وشهر أغسطس 2021 في الضفّة الغربية وستستمرّ في الأنشطة المدرسية لمواجهة فقدان التعلم في كلّ من الضفة الغربية وغزّة.