لبيروت: مهرجان ترداد يعلن عودة الحياة الثقافية إلى بيروت

02/07/2021

ينطلق مهرجان ترداد اليوم ويستمر حتى 4 تموز/يوليو 2021، حيث سينعش خلال ثلاثة أيام المزاج الإبداعي في بيروت، متغلباً على أصداء الانفجارين اللذين ضربا المدينة في قلب أحيائها المبدعة في العام الماضي.

أُنشئ مهرجان ترداد تحت مظلة مبادرة اليونسكو الرائدة "لبيروت" الرامية إلى إنعاش المدينة، وهو يجمع خمس رابطات ثقافية محلية تقدم أشكالاً مختلفة من الفنون، وكان المهرجان قد قدَّم لهذه الرابطات دعماً مالياً عاجلاً لصالح فنانين محليين من خلال برنامج للإنتاج المشترك.

ويتضمن المهرجان أكثر من 16 عرضاً حيّاً لفنون الأداء بمشاركة أكثر من 200 فنان، حيث ستقام مجموعة من الأنشطة الثقافية العامة التي تشمل الرقص والمسرح والسينما والموسيقى والقصص المصورة، إيذاناً باستئناف الأنشطة الإبداعية في المدينة، فبيروت بأمس الحاجة إليها لكي تستعيد الشعور بوجود حياة طبيعية وبالحياة والأمل. وستدور فعاليات المهرجان في المدارس والأماكن الثقافية الموجودة في أحياء مار مخايل والجميزة والكرنتينا ومتحف سرسق.

لمزيد من المعلومات عن برنامج المهرجان وللمشاركة فيه، يرجى الاطلاع على الموقع التالي

عقب الانفجارين المدمّرين اللذين هزّا أركان العاصمة اللبنانية بيروت بتاريخ 4 آب/أغسطس، وسلبا حياة مئات الأشخاص وألحقا أضراراً جسيمة بأحياء بيروت التاريخية وبالمؤسسات الثقافية فيها؛ أطلقت اليونسكو مبادرة "لبيروت"، وحشدت جملةً من المنظمات الرائدة وثلّة من الخبراء اللبنانيّين والأجانب بغية تنسيق التدابير العاجلة وتلك الطويلة الأجل الرامية إلى صون النظام التعليمي في المدينة وتراثها الثقافي اللذين تكبدا الكثير من الخسائر.

تلقى هذا المشروع التمويل من حكومة آيسلندا وحكومة الكويت وصندوق اليونسكو لحماية التراث في حالات الطوارئ، بفضل الدعم الكريم الذي قدمته الجهات الشريكة التالية: صندوق قطر للتنمية ومملكة النرويج وحكومة كندا، وشركة ANA القابضة (ANA Holdings INC.)، وإمارة موناكو ومملكة هولندا، وجمهورية إستونيا ودوقية لكسمبرغ الكبرى، والجمهورية السلوفاكية وإمارة أندورا وجمهورية صربيا.