الباحثون الشبان يحلّلون الأزمة

07/04/2021

ماذا لو كان الباحثون الشبان مؤهّلين أكثر من غيرهم لفهم وتحليل الأوضاع التي يعيشها الشباب منذ بداية الأزمة الصحية؟ انطلاقا من هذا التّساؤل وُلدت مبادرة اليونسكو تحت عنوان "الباحثون الشبان يستكشفون تأثيرات كوفيد ـ 19" Youth As Researchers (YAR) on COVID-19، وأطلقت، رسميا، في ديسمبر 2020 بالتعاون بين كلّ من اليونسكو وجامعة إيرلندا الوطنية في غالواي  وجامعة ولاية بنسلفانيا (الولايات المتحدة).

في نطاق هذا البرنامج، الذي يضمّ نحو270 متطوّعاً تتراوح أعمارهم بين 18 و35، تمت دعوة الباحثين الشبان للانخراط إلى جانب الأمم المتحدة والجامعات والمجتمع المدني من أجل تقديم المعلومات والمعارف عن كيفية تأثير جائحة كوفيد ـ19 على حياتهم في مجالات الرّفاه، والتعلّم، والأنشطة التي يمارسونها، وحقوق الإنسان، واستخدام التكنولوجيات.

والهدف من وراء ذلك جمع البيانات وتحليلها من أجل إيجاد الحلول الكفيلة بمكافحة آثار جائحة كوفيد ـ 19 على الشباب. وهي مبادرة تم إعدادها ووضعها موضع التنفيذ من قِبل شبّان وبالتعاون معهم، ومن شأنها أن توفّر، بالخصوص، إمكانيات للتدرّب والانتفاع بالنّصائح المسداة طيلة سير البحوث.

وسوف تساهم البيانات المجمّعة في وضع التدابير الكفيلة بمواجهة هذه الأزمة والمساعدة على تكييف السياسات العامة لصالح الشّباب على الصّعيدين الوطني والمحلي. ويقوم حالياً 40 فريقاً بإجراء أعمال بحثية على أن تُعرض النتائج للعلن في موفّى يونيو 2021. 

مطالعات ذات صلة

البحث العلمي:" هذا الوباء سيكون صاعقاً"، رسالة اليونسكو، يوليوـ سبتمبر 2020

 

اشترك في رسالة اليونسكو لمتابعة الأحداث. الاشتراك في النسخة الرقمية مجاني %100.

تابع  رسالة اليونسكو على تويتر، فيسبوك، أنستغرام