News

كلمةٌ واحدة، فنانٌ واحد: رؤية الفنانين العرب الشباب للقطاع الثقافي

12/07/2021

 

أطلقت اليونسكو مؤخرًا حملة افتراضية بدعم سخي من مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية حيث دعت فيها فنانين شباب من مختلف البدان العربية لمشاركة رؤاهم حول القطاع الثقافي والإبداعي، بما في ذلك الصعوبات التي فرضتها جائحة كوفيد 19.

 

"تحدي"، "مستقبل"، "أمل" – أعرب الفنانون العرب الشباب من المملكة العربية السعودية حتى لبنان والمغرب وغيرها عن أفكارهم من خلال كلمة واحدة فيما يتعلق بكيفية تأثير جائحة كوفيد 19 على أعمالهم الإبداعية. وهكذا يوجهون سويًا دعوةً من أجل التضامن والصمود والأمل لجميع الفنانين في أنحاء العالم.

بالنسبة لنورة، يفتح الوضع الراهن أفاقَا جديدة "للمستقبل"، مبيّنة أن بلدها، المملكة العربية السعودية، تشهد حاليًا نقلةً نوعيةً في العديد من المجلات، بما في ذلك الثقافة والفنون. كما يُذكرنا الرسام والمهندس الداخلي، طوني معلوف، أن الأمل بالتغيير والإبداع يولدان من "التحدي" الذي نواجه. أما ندى، فنانة بصرية مولودة بالإسكندرية في مصر، فتذكر أن "السكون" لما يمتد عن عام من الجائحة قد غذى إلهامها وعزز التزامها بالبقاء صادقة مع نفسها من خلال خوض أغمار محيطها وخيالها. بينما شاركت بثينة رؤيتها حول "الاستلهام" وسط العديد من التحديات في بلدها، قطر، خلال الأوقات الصعبة. وفي المغرب، يبصر إسماعيل "الأمل" وسط واقع كل يوم عبر المنظور الشعري للتصوير. كما تستمد ميرامار، فنانة شوارع من الأردن، قوتها من "إيمانها" الباطن من أجل التطلع للمستقبل ولإعادة ابتكار المساحات. في حين يحتضن الفنان السعودي، عبدالرحمن، الخط والعمارة والرمزية لإبراز "السلام" عبر رحلاته الإبداعية.

تُظهر شهادات هؤلاء الفنانين العرب الشباب حيوية الثقافة والفنون في المنطقة، والالتزام الراسخ للفنانين الشباب بالاعتماد على الفنون والتعبير الإبداعي لتعزيز الصمود وتشكيل مستقبلهم.

من خلال هذه المبادرة الفريدة، تؤكد اليونسكو من جديد دعمها الثابت للفنانين والمهنيين الثقافيين في القطاع الإبداعي في شتى أنحاء العالم لإعادة البناء بشكل أفضل في أعقاب الوباء. اكتشف وانضم إلى الحملة مع #تبادل_الثقافة

للمزيد من المعلومات حول مشروع الثقافة ولغة الإبداع في المنطقة العربية، الرجاء الاطلاع على الرابط التالي: https://ar.unesco.org/news/lthqf-wlg-lbd-fy-lmntq-lrby

 

تم نشر تقرير تحليلي متعلق بحال القطاع الإبداعي في المنطقة العربية لتقصي الإبداع في المنطقة، لا سيما من خلال قياس تأثير اللغة العربية والتحول الرقمي، وخصوصًا بين الشباب، مع التركيز على التأثير الأوسع للصناعات الثقافية والإبداعية على التنمية والتماسك الاجتماعي، وترسيخها التدريجي في السياسات العامة للدول.

 

رابط التقرير:

اللغة العربية والإبداع: محرّكات للحيويّةوالثقافة فيالعالم العربي