Press release

جائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء لعام 2021 تُمنح لفائزَين من موزامبيق والبرازيل

15/10/2021

ستُمنح جائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء لهذا العام في احتفال يقام عبر الإنترنت في 15 تشرين الأول/أكتوبر 2021، إلى مشروع لتدريب النساء والفتيات اللواتي لا يحظين بالتمثيل الكافي وذوات الدخل المنخفض بغية سدِّ الفجوة الجنسانية في قطاع التكنولوجيا في البرازيل، وإلى مشروع آخر لتمكين المراهقات والشابات في موزامبيق. وقد اختارت المديرة العامة لليونسكو الفائزَين بالجائزة بناءً على توصية لجنة تحكيم دولية، من بين أكثر من 70 ترشيحاً قدمتها الدول الأعضاء في المنظمة والمنظمات غير الحكومية التي لديها شراكات رسمية مع اليونسكو. وسيحصل كل فائز على جائزة مالية قدرها 50 ألف دولار أمريكي لمساعدته على مواصلة عمله على النهوض بتعليم الفتيات والنساء.

تُمنح الجائزة إلى منظمة "REPROGRAMA" من البرازيل لمشروعها "إعادة برمجة قطاع التكنولوجيا في البرازيل"، الذي يعمل على سدِّ الفجوة الجنسانية في قطاع التكنولوجيا في البرازيل، من خلال توفير تدريب للآلاف من النساء والفتيات اللواتي لا يحظين بالتمثيل الكافي وذوات الدخل المنخفض على الترميز وغيره من المهارات الرقيمة المطلوبة.  

ويركِّز المشروع على تزويد النساء والفتيات بمعارف البرمجة ومهاراتها وبالثقة بالنفس التي يحتجنها في سوق العمل اليوم وغداً، إلى جانب دعمهنَّ حتى يتمكنَّ من المجاهرة وإسماع أصواتهنَّ ضمن قطاع يسوده الرجال عادة، وكذلك في حياتهنَّ اليومية. وقد وصل المشروع حتى الآن إلى أكثر من 10 آلاف امرأة وفتاة من خلال دوراته التدريبية المكثفة التي تمتد على 18 أسبوعاً وتُقام حضورياً وعبر الإنترنت، ومن خلال الفعاليات التقنية التي ينظِّمها.

وتُمنح الجائزة أيضاً إلى أكاديمية "MOVE" للفتاة في موزامبيق، عن مشروعها "إزالة العوائق التي تحول دون تعليم الفتيات وتقديم الفرص إليهنَّ من خلال تقديم نماذج جديدة يُحتذى بها"، الذي يمكِّن المراهقات والشابات من الانتفاع بالتعليم بطريقة عادلة عن طريق الإرشاد وحلقات رواية القصص وتضامن النساء فيما بينهنَّ، وكذلك من خلال نموذج فريد من نوعه للدعم فيما بين الأجيال.

ويركِّز المشروع على الريادة ووسائل التواصل الاجتماعي في التصدي للمعايير والقوالب النمطية الجنسانية المؤذية التي تحرم الفتيات والنساء من إطلاق العنان لطاقاتهنَّ الكامنة. وقد حظي المشروع بالاعتراف بنموذجه المبتكر وسرعة تأقلمه مع تفشي جائحة "كوفيد-19" من خلال استخدامه تكنولوجيات منخفضة التكلفة، وقد جرى توسيع نطاقه من خلال إبرام شراكات مع جامعات وطنية ومنظمات محلية. وقد تمكَّن المشروع حتى الآن من دعم أكثر من 5 آلاف شابة وفتاة لكي يشاركن بطريقة فعالة في التعليم والمجتمع.

ستحتفل اليونسكو بالفائزَين لعام 2021 من خلال تنظيم حفل لتقديم الجوائز عبر الإنترنت يوم الجمعة 15 تشرين الأول/أكتوبر بمشاركة السيدة الأولى في جمهورية الصين الشعبية ومبعوثة اليونسكو الخاصة للنهوض بتعليم الفتيات والنساء، الأستاذة بنغ لي يوان، وبمشاركة المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي.

وسيقام حفل تسليم الجائزتين في إطار الاحتفال باليوم الدولي للطفلة لعام 2021، وسيتبع هذا الحفل الرسمي إطلاق مشروع تعاوني جديد بين الصين وأفريقيا بشأن "تعزيز التثقيف الصحي للفتيات في مدارس أفريقيا خلال فترة تفشي جائحة "كوفيد-19""، الذي تموله جامعة بيجين، كما ستُعقد حلقة نقاش تجمع أربعة من الفائزين بالجائزة حيث سيُعرض عملهم في مجال النهوض بتعليم الفتيات وصحتهنَّ وحمايتهنَّ وإنفاذ حقوقهنَّ في أثناء فترة إغلاق المدارس الناجمة عن تفشي الجائحة.

وكان المجلس التنفيذي لليونسكو قد أسس هذه الجائزة في عام 2015، ومولتها حكومة جمهورية الصين الشعبية، وتسهم جائزة اليونسكو لتعليم الفتيات والنساء مباشرة في تحقيق هدفي التنمية المستدامة 4 و5 المتعلقين بالتعليم والمساواة بين الجنسين على التوالي. وقد فاز بالجائزة في العام الماضي كل من مؤسسة "شيلبا سيورا" (Shilpa Sayura) في سري لانكا وشبكة الطفلة (Girl Child Network) في كينيا.   

 

معلومات إضافية: