جائزة نوبل للسلام لعام 2018 تقدّم "إشارة قوية على أهمية الدفاع عن حقوق الفتيات والنساء بما يتسق مع أولويات اليونسكو."

05 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2018

nobelpeaceprize.jpg

Illustration: Niklas Elmehed
© Nobel Media

تصريح المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، بمناسبة إعلان الفائزين بجائزة نوبل للسلام لعام 2018

إنّني أهنئ من كل قلبي نادية مراد ودنيس موكويجي على نضالهم الدؤوب ضد العنف الجنساني في النزاعات المسلحة، الذي تتعرض له الفتيات والنساء بوجه خاص. إذ يجب أن نقتدي بشجاعتهما وتفانيهما في سعينا اليومي لإرساء أسس السلام، ولا سيما الحرص على حماية الفتيات والنساء."

إن اختيار هاتين الشخصيتين المتميزتين يمثل إشارة قوية على أهمية الدفاع عن حقوق الإنسان ولا سيما الفتيات والنساء. فإن بطولات نادية مراد ودنيس موكويجي يتماشيان تماشياً تاماً مع تطلعات اليونسكو لمنح الفتيات والنساء جميع الأدوات اللازمة لتمكينهنّ من رسم مستقبلهنّ بغية إحلال السلام الدائم."

*****

شاركت نادية مراد في عام 2017 في مؤتمر عقدته اليونسكو بشأن ضحايا أعمال العنف القائم على أساس العرق والدين. واغتنمت نادية الفرصة حينها لمناشدة المجتمع الدولي لبذل المزيد من الجهود لحماية المجتمعات الضعيفة.

 

ونشرت رسالة اليونسكو في عام 2016 تقريراً عن الدكتور دنيس موكويجي في نسختها الإلكترونية. إذ ورد فيه نبذة عن أعماله ونضاله لنصرة ضحايا أعمال العنف الجنساني.