بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اجتماع المديرة العامة مع سفير إيران لدى اليونسكو

06 كانون الثاني (يناير) 2020

 استقبلت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، يوم الاثنين سفير جمهورية إيران الإسلامية، أحمد جلالي، وتطرقت إلى موضوع التوترات في الشرق الأوسط، وأولت اهتماماً خاصاً للتراث والثقافة.

وذكّرت المديرة العامة بأحكام اتفاقية عام 1954 بشأن حماية الممتلكات الثقافية في حالة نزاع مسلح، واتفاقية عام 1972 بشأن حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي، اللتين تعتبران صكين تقنينيين صدّقت عليهما الولايات المتحدة الأمريكية وإيران. 

وتنص اتفاقية عام 1972، من بين جملة أمور، على أن "تتعهد كل من الدول الأطراف في هذه الاتفاقية، ألا تتخذ متعمدة، أي إجراء، من شأنه إلحاق الضرر بصورة مباشرة أو غير مباشرة، بالتراث الثقافي والطبيعي [...] والواقع في أقاليم الدول الأخرى الأطراف في هذه الاتفاقية.".

كما ذكّرت المديرة العامة ببنود القرار رقم 2347 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والمعتمد بالإجماع في عام 2017، الذي يُدين تدميرالتراث الثقافي.

وأخيراً، شددت السيدة أزولاي على الطابع العالمي للتراث الثقافي والطبيعي بوصفه وسيلة لنشر السلام والحوار بين الشعوب، حيث يتوجب على المجتمع الدولي حمايته وصونه من أجل الأجيال القادمة.

****