بناء السلام في عقول الرجال والنساء

جمعيّة السَّمندل (لبنان) ومهرجان شُبّاك (بريطانيا) يحصدان جائزة اليونسكو-الشارقة للثقافة العربية لعام 2018

09 نيسان (أبريل) 2019

ستتسلّم جمعيّة السَّمندل (لبنان)، المؤلّفة من جملة من فناني القصص المصوّرة من المنطقة العربيّة، ومهرجان شُبّاك للثقافة العربيّة المعاصرة (المملكة المتحدة)، جائزة اليونسكو-الشارقة للثقافة العربية في نسختها السادسة عشرة.

وكانت المديرة العامة لليونسكو، السيّدة أودري أزولاي، قد اختارت الفائزَين بناء على توصية لجنة دوليّة، وذلك تكريماً لتفانيهما في الترويج للثقافة العربيّة في جميع أنحاء العالم. وستمنح المدير العامة الفائزَين الجائزة إبّان حفل رسمي سيقام في مقر اليونسكو في وقت لاحق من هذا العام.

جمعيّة السَّمندل (لبنان): منظّمة غير ربحيّة تقوم على العمل التطوعي وتُعنى بالنهوض بفن القصص المصوّرة (الكوميكس) لدى جماهير من مختلف الأَعمار. وقد نشرت جمعية السَّمندل، منذ تأسيسها في العام 2007، مجموعة كبيرة من الكتب والمجلّات، فضلاً عن استضافتها للعديد من حلقات العمل والمعارض سواء في لبنان أو في مناطق أخرى من العالم. وقد حصدت السَّمندل عدَّة جوائز، من بينها: جائزة أفضل مجلّة للقصص المصوّرة (مهرجان الجزائر الدولي للقصص المصوّرة، الجزائر، 2009)، وأفضل رواية عربيّة مصوّرة عن قصة "مربّى ولبن" (مهرجان الجزائر الدولي للقصص المصوّرة، 2013)، وجائزة أفضل رواية عربيّة مصوّرة عن قصّة يوتوبيا (مهرجان الجزائر الدولي للقصص المصوّرة، 2013)، وجائزة الجمهور عن قصة توبيا خلال مهرجان شرق لندن للقصص المصوّرة والفنون (2018).  وتجدر الإشارة إلى أنّ جمعيّة السَّمندل تبذل جهوداً بارزة في سبيل الترويج للقصص المصوّرة، باعتبارها وسيلة للمقاومة والتعبير عن القضايا الاجتماعية، الأمر الذي يجعلها من أبرز المساهمين في النهوض بالثقافة العربيّة، وحمايتها والترويج لها. وتَنشر السَّمندل أعمالها باللغات العربيّة والإنجليزية والفرنسية.


© Samandal

شُبّاك: نافذة على الثقافة العربيّة المعاصرة (المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وآيرلندا الشمالية): أكبر المهرجانات التي تُعنى بالثقافة العربيّة المعاصرة في أوروبا. ويُقام مهرجان الشُبّاك، منذ تدشينه في العام 2011، مرّة واحدة كلّ عامين. ويمثّل جسراً ثقافياً يربط لندن والمملكة المتّحدة بأفضل ما تقدّمه الثقافة العربية المعاصرة، وذلك من خلال تنظيم برامج طموحة تشمل الفنون البصريّة والأفلام والموسيقى والمسرح والرقص والأدب والفعاليّات والمناقشات. ويهدف المهرجان، بالتعاون مع جملة من الأطراف الفاعلة والمؤسسات الفنية في لندن والخارج، إلى الاحتفاء بالفنانين العرب على الصعيد الدولي. ويركّز مهرجان شُبّاك على الأعمال الفرديّة للفنانين، مسلطاً بذلك الضوء على أهميّة تعدديّة الأصوات وتنوع وجهات النظر المتباينة. يصبو مهرجان شُبّاك إلى الترويج لنواحي الابتكار والإبداع لدى الفنانين العَرب وإيصالها لعدد أكبر من الناس في المملكة المتحدة وفي العالم أجمع. فيُسهم المهرجان بذلك في الخروج من دوّامة روايات وسائل الإعلام التي تركز على النزاعات في العالم العربي.


© Shubbak

تهدف جائزة اليونسكو - الشارقة للثقافة العربية، منذ إنشائها في العام 1998، إلى مكافأة رابحَين اثنين، من الأفراد أو المجموعات أو المؤسسات، على الأعمال والإنجازات البارزة التي يقدمونها في سبيل نشر الفن والثقافة العربية، والترويج لهما. ويحصل الفائزَين على جائزة نقدية بقيمة 60 ألف دولار أمريكي توزّع بينهما.

 

****

يرجى من الصحفيين الراغبين بتغطية الحفل طلب الاعتماد من ليتيسيا كاسي، قسم الإعلام في اليونسكو

 l.kaci@unesco.org

14581772(0) 33+