Story

جمهورية كوريا واليونسكو يعززان طاقات الشباب الأردني

25/04/2020
Amman, الأردن
04 - Quality Education
05 - Gender Equality

تبلغ رند عبد الرحمن عبد الله من العمر ٢١ عامًا، نشأت رند في عمان، رحلتها لم تكن اعتيادية او هينة ولكن اصرارها وايمانها اوصلاها لما هي عليه اليوم.

في اواخر مراحلها التدريسية، دق جرس المستقبل لرند، وآن اوان المرحلة الحاسمة لإمتحان شهادة الثانوية العامة (التوجيهي) ، وعلى اثر ذلك، شعرت رند بالخوف واصبح التوتر رفيق هذه الحقبة لها. وعندما أعلنت نتائج الأداء، لم تكن رند الأوفر حظا في اجتياز تلك المرحلة، ولذلك تأثرت بشدة، وأبت التواصل مع العالم الخارجي لمدة اسبوع. "كانت هذه محطة مؤلمة بالنسبة لي، ولكني كنت على يقين، بان حياتي لم تنتهي انذاك" قالت رند.

واخذت رند تفكر في مستقبلها وخيارات الدراسة المتاحة

"عائلتي كانت تعول علي بأن اكون محامية، ولكن هذا حلم العائلة لا حلمي

Rand Abdul Rahman Abdallah

تعد منحة رند جزء من مشروع منظمة اليونسكو "توفير التعليم التقني والتدريب المهني لكلا من الشابات والشباب الأردنيين واللاجئات واللاجئين السوريين" بدعم من حكومة جمهورية كوريا وبالتعاون مع كلية لومينوس الجامعية التقنية. تعمل كلا من منظمة اليونسكو

 

وجمهورية كوريا عن كثب على توفير برامج تدريبية هادفة وذات جودة عالية تهدف الى تحسين المهارات اللازمة لسوق العمل. يتماشي المشروع بشكل مع خطة التنمية المستدامة 2030 وخاصة الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة " ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع".رأت رند اعلانا على التلفاز، وكان مضمونه حول البرامج الدراسية المقدمة في كلية لومينوس الجامعية التقنية واخذت رند تفكر في مستقبلها وخيارات الدراسة المتاحة.

 

 

 

قدمت رند وتم قبولها بعد اجتيازها المقابلة الشخصية بنجاح في برنامج بي تك المستوى الثاني، تخصص التجميل. بدأت رند دراستها في مايو ٢٠١٩. ركزت دراسة رند على إكساب الطلاب المهارات التجميلية العملية مثل تصفيف الشعر، استخدام مستحضرات التجميل، والعناية بالبشرة. فضلا عن المهارات اللازمة لسوق العمل مثل مهارات الاتصال والتسويق.

بعد أن أتمت رند تدريبها العملي بإحدى مراكز التجميل وجدت فرصة عمل بأحد مراكز التجميل بعمان.

قالت رند: "أنا سعيدة جدا في وظيفتي وفخورة بعملي، بدلا من الجلوس فالمنزل، اجني المال وأعتمد على نفسي". وسع البرنامج أفاق رند المستقبلية وجعلها تفكر في افتتاح مشروعها الخاص الصغير كأخصائية تجميل لحفلات الزفاف وغيرها. رند تحمل رسالة للجيل الصاعد " اود ان اقول لكل الشباب والشابات الذين لم ينجحوا في امتحان الشهادة الثانوية "التوجيهي"، بانه يوجد فرص اخرى بانتظاركم، وأود وضع تجربتي أمامكم، فاذ اصبحت محامية كما أراد لي البعض، أنا غير متأكدة هل كنت سأكون سعيدة كما انا اليوم، اعيش الحاضر بثقة معبدة بالنجاح".

يسعى مشروع منظمة اليونسكو "توفير فرص التعليم التقني والتدريب المهني للشباب الأردنيين والسوريين" والممول من حكومة جمهورية كوريا الى توفير تعليم هادف ومعتمد لـــــــ 75 من الشباب الأردني 175 من الشباب السوري في الأردن. أتم الطلاب والطالبات دراستهم للعام الدراسي الحالي   2019- 2020 ومن المتوقع أن يقوم البرنامج بتخريج حوالي ٢٠٨ طالب وطالبة لهذا العام.

" أشعر بالفخر والسعادة وبتأثير البرنامج الايجابي والقوي. " تؤمن جمهورية كوريا بأن جميع الشابات والشباب، البنين والبنات ، يستحقون هذه الفرص ليطوروا مهاراتهم اللازمة لسوق العمل، وريادة الاعمال، والتعلم المستدام. يسعدنا ان نستمر في تقديم هذا الدعم القيم من خلال مشروع اليونسكو

سعادة سفير جمهورية كوريا لدى الاردن لي جاي يان

في بداية ازمة كوفيد 19 في الاردن، تلقت رند خبر من مكان عملها بان صالون التجميل التي تعمل به أنه سيغلق لفترة وجيزة. قالت رند"شعرت بالصدمة، عادة احب ان ابقي نفسي مشغولة، اشتقت للصباح الباكر وارتدائي ملابسي على معرفة بان متجهة الى مكان عملي. واشتقت ايضا الى اجواء الصالون حيث كان مزدحم على مدار الساعة. احيانا يمضي الوقت ولا تتاح لي الفرصة بتناول وجبة الغذاء".

في الوقت الراهن، تمضي رند معظم وقتها في البيت، تشاهد بعض الفيديوهات التعليمية في مجال التجميل على الانترنت وتطبق تسريحات الشعر ووضع المكياج التي شاهدتها. وفي بعض الاحيان تطبق ما تعلمته من الفيدوهات على والدتها وخالتها ايضا. قبل الازمة الحالية، حصلت رند على ترقية بالعمل. حيث أصبحت رند وزميلتها مسؤولتان عن الفرع الجديد الذي افتتحه المالك. تشعر رند بالامتنان لان لديها وظيفة لتعود اليها بعد انتهاء ازمة كورونا وتعود الحياة الى سابق عهدها كما كانت.