News

عِش جيدًا لخدمة أفضل: شباب لبنانيون يتطوّعون لخدمة مجتمعهم بعد انفجار بيروت

26/10/2020

كانت التعبئة الفورية والواسعة للمتطوعين الشباب لتنظيف المنازل المدمرة ولتوفير الغذاء والاحتياجات الأساسية للأسر المتضررة في الأيام الاولى ما بعد انفجار بيروت المدمر، رمزًا لنهوض لبنان مرة أخرى من التدهور السياسي والاقتصادي. بعد شهرين من الكارثة، تم إطلاق مبادرة "عيش جيدًا لخدمة أفضل" بالاشتراك بين اليونسكو وجمعية مار منصور دي بول (SSVPLB) في برج حمود ، في 18 تشرين الاول/ أكتوبر 2020. وقد تم تصميمها لمعالجة بعض إجهاد المتطوعين الشباب التي كانت في الخطوط الأمامية بالاستجابة للأزمة. تهدف ورش العمل إلى تعزيز مهاراتهم في الرعاية الذاتية والقدرة على الصمود لتقديم خدمة أفضل للمجتمعات التي تعاني من الشدة. ستستفيد مجموعة من 100 متطوع شاب من جلسة الدعم النفسي والاجتماعي وتدريبهم على زياراتهم المنزلية المنتظمة للأسر المتضررة والتي هي أكثر حاجة.

"ساعدتني ورشة العمل هذه على فهم كيفية إدارة والتغلب على العوامل التي تسبب التوتر. لقد تأثرت بشدة بهذه الورشة لأنها كانت حافزًا للتغيير في حياتي الشخصية والمهنية "، قالت المتطوعة رندا القزي. "أكثر ما ساعدني هو إدراك أنني بحاجة إلى قبول أنني الشخص الذي يحدث تغييرات من أجل تقليل مستويات التوتر وتحسين بيئة العمل الاجتماعي. يتمتع البعض منا بمرونة أقل من غيرهم ، لكننا تعلمنا كيفية تعزيز قدرتنا على التأقلم والاستمرار في هذا الوقت العصيب ".

  

 

"بصفتنا مدربين وميسرين ، تضعنا هذه الورشة على تواصل مع الضيق الذي قد يعاني منه الشباب في أوقات جائحة كورونا والأزمة الاقتصادية والمالية الحادة في لبنان ، والتي تصدّرها انفجار بيروت.

إنه يوفر لنا فرصة لتنمية قدرتنا على الصمود من خلال مشاركة الأدوات معهم لتعزيز مواجهتهم للضغط والتواصل مع إحساسهم بالهدف في الحياة وتعزيز مهارات المرونة لديهم ".