Story

إحياء روح الموصل: نبذة عن عمل اليونسكو

13/11/2019

تثبيت البنية المتبقية

تعمل الرافعة فوق منارة الحدباء لتسهيل الوصول إلى القاعدة المتبقية من النصب الأثري وللمضي قدماً في تنظيف وتثبيت المنارة التاريخية التي تم بناؤها منذ أكثر من 840 عامًا. وتم تركيب أول مجموعة من أحزمة التثبيت حول جامع النوري. وتعمل اليونسكو مع المهندس المعماري المتخصص، ستيفانو دي فيتو، في أعمال تثبيت وتدعيم البنى ومراقبة التراث التاريخي والأثري. كما عمل على عدد من المشاريع الكبيرة من أجل تدعيم البنى في المعالم الأثرية الهامة بما في ذلك في إيطاليا، فقد عمل على كنيسة القديس فرنسيس الأسيزي وكنيسة سان بيرناردينو في لاكويلا وبرج بيزا ودوموس أورا والكولوسيوم وسوق تراجان في روما بالإضافة إلى معبد جوبيتر في بعلبك، لبنان، وقصر البنت في البتراء، الأردن.

أعلن محافظ نينوى، منصور المرعيد، في شهر تشرين الأول/أكتوبر البدء الرسمي لأعمال إعادة تأهيل جامع النوري في مدينة الموصل القديمة، حيث ستقام أعمال إعادة التأهيل والترميم تحت إشراف اليونسكو ومحافظة نينوى. وسيتم ترميم جامع النوري والمنارة الحدباء الشهيرة بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي الداعم الرئيسي لمبادرة اليونسكو لـ"إحياء روح الموصل".

إزالة الألغام وجمع العناصر الهيكلية القيمة

لا تزال عملية إزالة الألغام مستمرة، فقد تعرضت المنطقة لأضرار كبيرة ووتم تزنيرها بالمواد الخطرة والقنابل التي لم تنفجر بعد. وفي نفس الوقت الذي تقوم به اليونسكو بأعمال تدعيم البنى، تقوم ايضاً بأعمال فصل القطع القيمة عن باقي الأنقاض، لإعادة استخدامها أثناء البناء، وذلك تحت إشراف خبراء دوليين وطلاب في مجال علم الآثار من جامعة الموصل. وسيتم الاحتفاظ بهذه العناصر الهيكلية في مستودع للتخزين الآمن. وسيجري إشراك طلاب أقسام الآثار والهندسة المعمارية والهندسة في جامعة الموصل في عملية ترميم المباني التاريخية الأمر الذي سيسهم في تطوير قدراتهم.

سوف يتضمن مشروع الترميم الكامل هذا، للموقع الأثري، ضمان التقيد الصارم بالسلامة التاريخية للموقع. وتشمل المبادرة، بالإضافة إلى إعادة تأهيل المعالم المعمارية، التدريب للمهنيين الشباب، أثناء العمل، وتوظيف الحرفيين (البنائين والنجارين ونحاتي الحجارة والحدادين وما إلى ذلك) والتدريب المهني المدفوع.

وفي 10 تشرين الأول/أكتوبر، (2019)أبرمت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، ومعالي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة، نورة بنت محمد الكعبي، اتفاقاً بارزاً يقضي بإعادة إعمار كنيسة الطاهرة للسريان الكاثوليك وكنيسة الساعة للاتين في الموصل.

هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها أطفالنا في عرض سينمائي في الهواء الطلق أو في عرض موسيقي منذ نهاية الحرب

إحياء مهرجان الكتاب

في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر، تم تنظيم أول مهرجان للكتاب في الموصل، وذلك بدعم من اليونسكو وفريق ملتقى الكتاب، والمنظمة غير الحكومية la Guilde du Raid وغيرها من الشركاء. وقدمت وزارة الثقافة العراقية أكثر من 4000 كتاب في مختلف المجالات، مع حسومات كبيرة. وبالتنسيق مع دار ماشكي للنشر، شارك خمسة عشر مؤلفا من داخل وخارج الموصل لحضور جلسة توقيع كتب من كتبهم في ذلك اليوم. وتضمن المهرجان أيضًا معرضًا للوحات ولصور فوتوغرافية وعرضا لفيلم وحفلا موسيقيا. وحضر أكثر من 700 شخص المهرجان كان معظمهم من عائلات مدينة الموصل القديمة. وأعرب أحد الحاضرين عن فرحه خلال الحدث قائلاً: "أنا سعيد للغاية. هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها أطفالنا في عرض سينمائي في الهواء الطلق أو في عرض موسيقي منذ نهاية الحرب". كما قال مشارك آخر: "نحن ممتنون للغاية. هذا الحدث يعطينا الأمل والقوة لإعادة بناء محال لبيع الكتب".

لاتزال المهمة أمامنا ضخمة وهذه مجرد البداية، لكن هذه النتائج تعزز التزامنا بـ #إحياء_روح_الموصل.

https://ar.unesco.org/fieldoffice/baghdad/revivemosul

https://ar.unesco.org/fieldoffice/baghdad