حفل تسليم جائزة اليونسكو-الشارقة للثقافة العربية لكريستين طعمه من لبنان وجمعية "السينما الخصبة" من الأرجنتين

17/05/2018
قدمت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، جائزة اليونسكو- الشارقة للثقافة العربية للدورة الـ15 لكريستين طعمه، اللبنانية التي تعمل كمنظِمة ثقافية وقيمة معارض، وللجمعية غير الحكومية الأرجنتينية "الجمعية المدنية للسينما الخصبة من أجل تعزيز التنوع الثقافي، وذلك خلال حفل تسليم الجائزة في مقر اليونسكو في باريس بتاريخ 15 أيار/مايو 2018.
قالت المديرة العامة لليونسكو: "تدعمون بفنونكم حرية التعبير والإبداع والنشر، إذ تمكننا الفنون من النظر إلى العالم عبر عيون الفنانين. فإنكم تنسجون بأناملكم شبكة تدعم العالم".     
كما تجدر الإشارة إلى أن لجنة تحكيم دولية مؤلّفة من مجموعة من الخبراء قامت بترشيح الفائزين تقديرا لالتزامهم بتعزيز الثقافة العربية حول العالم. وأعقب حفل تسليم الجائزة حفلا موسيقيا قدمته فرقة "لابأس".
 

كريستين طعمه (لبنان) تعمل كمنظِمة ثقافية وقيمة معارض. أسست في العام 1994 الجمعية اللبنانية للفنون التشكيلية "أشكال ألوان"، والتي تعنى بشؤون البحث والإنتاج والترويج في الممارسات الفنية والفكرية المعاصرة عبر مجموعة من التخصصات ووسائل إعلام متعددة. إن التزام طعمه بالكتابة والنشر والتوثيق وتطوير الأرشيف ساهم بدعم البحوث والنقاشات وتشكيل الشراكات بما في ذلك الشبكات الإقليمية والعالمية. فمن خلال إنشاء العلاقات بين الفنانين والمفكرين من منطقتها مع بقية العالم، تساهم طعمه بتهيئة بيئة مواتية للأجيال الشابة من الفنانين والمفكرين.  وفي عام 2011، أطلقت كريستين طمعه فضاء جديدا متعدد الوسائط "فضاء أشغال داخلية". ويعقد منتدى "فضاء أشغال داخلية" مرة كل عامين إلى ثلاث أعوام في بيروت. تطور هذا المشروع ليصبح أكثر الفعاليات الثقافية المعاصرة حيوية في المنطقة العربية وخارجها.  كما عملت كريستين طمعه قيمة سابقة لبينالي الشارقة 13.

 

 

الجمعية المدنية للسينما الخصبة من أجل تعزيز التنوع الثقافي (الأرجنتين) "السينما الخصبة" هي منظمة غير حكومية تقع في الأرجنتين. تعمل الجمعية على تعزيز الثقافة العربية في أمريكا اللاتينية عبر مهرجانات الفيلم العربي وإنتاج الوسائل الثقافية السمعية والبصرية، إضافة إلى البرامج الإقليمية من شأنها تعزيز التنوع الثقافي. تتيح "السينما الخصبة" للأشخاص في المنطقة الفرصة للتعرف على السياقات الاجتماعية والثقافية والفنية في العالم العربي بيد أنها باتت مرجعا لهم تحديدا لمبادرتها بإقامة علاقات ثقافية متماسكة وراسخة بين المنطقتين: أمريكا اللاتينية والمنطقة العربية. وفي 2011، أطلقت "السينما الخصبة" أول مهرجان في أمريكا اللاتينية للسينما العربيةLATINARAB والذي روج بدوره، وبشكل مكثف، تشكيلة واسعة من الأفلام المعاصرة الأكثر تميزا والتي تم إنتاجها في الدول العربية.

 

 

أُنشِئت جائزة اليونسكو-الشارقة للثقافة العربية في عام 1998، بتمويل من حكومة الشارقة (الإمارات العربية المتحدة)، إذ تحرص جائزة اليونسكو-الشارقة للثقافة العربية على مُكافأة العمل الدؤوب الذي يقوم به الرجال والنساء في ربوع العالم لإثراء الثقافة العربية. وتُمْنَح الجائزة لاثنين من المتفَّوِقين - سواء من الشخصيات العامة، أو الجماعات، أو المؤسسات، من الدول العربية وغيرها. وتقدر قيمة الجائزة بستين ألف دولار تمنح مناصفة بين الفائزين الإثنين.