Press release

فائزان من كولومبيا وقطر يحصدان جائزة اليونسكو - الأمير جابر الأحمد الجابر الصباح للتمكين الرقمي لذوي الإعاقة

03/12/2020
03 - Good Health & Well Being
04 - Quality Education
10 - Reduced Inequalities

باريس، 3 كانون الأول/ديسمبر – اختارت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، المرشَّحين الفائزَين بجائزة اليونسكو - الأمير جابر الأحمد الجابر الصباح للتمكين الرقمي لذوي الإعاقة، لعام 2020-2021. وهذان الفائزان هما:

السيّد إدواردو بيريز (كولومبيا)، عن فئة الأفراد. حصد السيّد بيريز الجائزة تقديراً لجهوده الرائدة في تصميم موارد تكنولوجية ينتفع بها الأفراد الذين يعانون من ضعف في البصر أو السمع. فقد صمّم السيّد بيريز وسائل تعليمية وتكنولوجية لمستخدمي لغة الإشارة في الدول الناطقة باللغة الإسبانية. ووُزّعت هذه الوسائل بالمجّان في كولومبيا، وكان لها أثر في السياسة العامة. وتقوم استراتيجيّته في المقام الأول على دمج الطلاب ذوي الإعاقة في عمليّة تصميم وإعداد موارد التعلّم، وذلك من خلال تحويل الأنشطة التعليميّة إلى ألعاب إلكترونية أو ما يُعرف بـ "التلعيب" أو "اللَّعبنة" من أجل جعل المحتوى التعليمي أكثر جاذبيّة. وتُسهم جهوده أيضاً في تمكين الطلاب وتعزيز روح الاستقلالية لديهم وتزويدهم بالكفاءة اللازمة للدفاع عن النفس.

مدى - مركز التكنولوجيا المساعدة قطر (قطر)، عن فئة المنظمات. حصد مركز مدى الجائزة تكريماً لدوره كمحرّك وميسّر لتوطيد معاني الشمولية الرقمية وبناء مجتمع تكنولوجي قابل للنفاذ لذوي الإعاقة. كما أنّ له دور في استراتيجيّات الحكومة وتشريعاتها وسياساتها الاجتماعية. ويعتبر المركز بمثابة نموذج للاستخدام المستدام للتكنولوجيا في سبيل إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة. ويُعرف مركز مدى للتكنولوجيا المساعدة بأعماله المتميّزة في مجال البحوث والتنمية، والتطبيق، والخدمات الاستشارية وتوحيد المعايير، وإتاحة التكنولوجيا المساعدة للمستخدمين من ذوي الإعاقة، والعمل بمبادئ تيسير الوصول، وتعزيز التعاون الدولي. ويساهم المركز أيضاً في التصدي لجائحة كوفيد-19 من خلال تقديم حلول ملموسة تدعم الانتفاع بمعلومات أكثر شمولاً بشأن قضايا التعليم والثقافة والتنمية المجتمعية.

وتحظى الجائزة بدعم من دولة الكويت، ويتمثل الهدف منها في تكريم ومكافأة الأفراد والمنظمات الذين يقدّمون مساهمات استثنائية أثبتت نجاحها في تعزيز إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع، وتمكينهم من خلال توظيف الحلول الرقمية على نحو فعال وإبداعي. وسوف يحصل كل واحد من الفائزَين على جائزة نقدية بقيمة 20 ألف دولار أمريكي. 

وتجدر الإشارة إلى أنّه وقع الاختيار على الفائزَين بناء على توصية من هيئة التحكيم الدولية التي أنشأتها اليونسكو وأوكلت إليها مسؤولية تقييم الترشيحات. ونظراً إلى الوضع الراهن بسبب تفشي جائحة كوفيد-19 حول العالم، من المزمع تنظيم حفل تسليم الجوائز في الثالث والعشرين من شهر آذار/مارس من عام 2021 في مقر اليونسكو في باريس. 

 

عند البحث عن حلول للأزمة التي أسفرت عنها جائحة كوفيد-19، يجب إيلاء الأولوية للفئات الأكثر تضرراً. ومن هنا، فإنّني أهيب بالمجتمع الدوليّ أن يضمن مراعاة الأشخاص ذوي الإعاقة في خططه للاستجابة للأزمة.

المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي

وفي هذه المناسبة، تدعو اليونسكو جميع الجهات المعنية إلى إحياء اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة، الموافق 3 كانون الأول/ديسمبر، والذي نحييه لهذا العام تحت شعار "إعادة البناء على نحو أفضل: نحو عالم ما بعد جائحة كوفيد-19 يتسم بالاستدامة وبأنّه شامل للجميع وفي متناولهم، يصنعه الأشخاص ذوو الإعاقة ويتوّجه إليهم ويُبنى معهم". وسوف تنظم اليونسكو هذا العام سلسلة من الفعاليات البارزة، من بينها:

حلقة دراسية شبكيّة بعنوان "إدماج ذوي الإعاقة في خطط الاستجابة لكوفيد-19 من خلال التعلّم المفتوح والتعلّم عن بعد"

حلقة دراسية شبكية بعنوان "شارك قصتك نحو تحقيق التنمية"

حملة توعوية عالمية بعنوان "شارك قصتنا وساهم في إعمال حقوقنا"

#اليوم_الدولي_للأشخاص_ذوي_الإعاقة #ذوي_الإعاقة

***

يمكن للجميع المشاركة في الفعالية، ولا سيما الأشخاص ذوي الإعاقة

يرجى من المشاركين التسجيل للمشاركة في الحلقات الدراسية الشبكية، وإعلامنا في حال ثمّة حاجة للحصول على أي نوع من المساعدة عبر الموقع المخصص لليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة . (بالإنجليزية)