Press release

في اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الهولوكوست، اليونسكو تحثّ الحكومات والقطاع الخاص، ومن ضمنه فيسبوك، على مكافحة الإنكار ومعاداة السامية

26/01/2021

باريس، 27 كانون الثاني/يناير – ستعلن اليونسكو، بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الهولوكوست، عدداً من المبادرات من أجل مكافحة الإنكار ومعاداة السامية، وذلك خلال حفل رفيع المستوى يُنظَّم بالتعاون مع الأمم المتحدة وبالشراكة مع التحالف الدولي لإحياء ذكرى محرقة اليهود؛ وسيشارك في هذا الحفل الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، والمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل.

وقد تعاونت اليونسكو مع المؤتمر اليهودي العالمي ومنصة فيسبوك بغية ضمان عدم انتشار إنكار الهولوكوست وتشويهه والمعلومات المضللة بشأنه على منصات التواصل الاجتماعي؛ وابتداءً من اليوم، ستوجّه منصة فيسبوك مستخدميها الذين يبحثون عن مصطلحات ذات صلة بإنكار الهولوكوست أو تشويهه، إلى الموقع الإلكتروني "حقائق عن الهولوكوست" (https://aboutholocaust.org/ar) من خارج منصة فيسبوك. ويقوم المؤتمر اليهودي العالمي واليونسكو برعاية هذا الموقع الإلكتروني الذي يعرض الحقائق التاريخية الصحيحة عن الهولوكوست. وقد جاءت هذه المبادرة في إثر إعلان منصة فيسبوك في تشرين الأول/أكتوبر 2020 عن حظر إنكار الهولوكوست على جميع منصاتها، وهي تبيّن الالتزام المشترك لهذه المؤسسات الثلاث بمكافحة معاداة السامية وإنكار الهولوكوست، الذي انتشر بصورة أكبر في الأعوام الأخيرة، ولا سيما على وسائل التواصل الاجتماعي.

يعتبر نقل تاريخ الهولوكوست أساسياً لمكافحة إنكاره ونظريات المؤامرة. وهو أساسي للمساعدة على اكتساب المهارات اللازمة لنبذ معاداة السامية والعنصرية والكراهية، ومعارضة من يسعى إلى استغلال الجهل؛ فعلينا توحيد قوانا بغية مشاركة المعلومات الوقائعية والموثوق بها على منصات التواصل الاجتماعي. وتعتبر هذه الشراكة خطوة هامة للغاية في الاتجاه الصحيح.

المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي،

نشعر بامتنان عظيم للعمل مع اليونسكو وفيسبوك بغية ضمان تقديم معلومات دقيقة وشاملة عن الهولوكوست إلى مستخدمي منصة فيسبوك البالغ عددهم 2,7 مليار مستخدم، حيث سيسهم توجيه مستخدمي فيسبوك إلى موقع "حقائق عن الهولوكوست"، إلى حدٍّ كبير، في تعزيز التسامح والتعاطف ليكونا ترياقاً لمعالجة معاداة السامية وكراهية الأجانب والتعصب والكراهية، التي عادت إلى الظهور.

رئيس المؤتمر اليهودي العالمي، رون لاودر

من الضروري أن يعلم الناس الأحداث التي أدّت إلى ارتكاب إبادة جماعية بحق ثلث الشعب اليهودي، وذلك من أجل مكافحة تصاعد معاداة السامية والجهل بالهولوكوست. ونشعر بالفخر لعملنا مع شريكين مثل اليونسكو والمؤتمر اليهودي العالمي، ونتطلع إلى استمرار شراكتنا من أجل مكافحة الكراهية والتحيّز وتشجيع التفاهم واحترام جميع الشعوب.

نائب رئيس فيسبوك المعني بشؤون النزاهة، غي روزن

وقد عملت اليونسكو أيضاً على حشد جهود الحكومات بغية مكافحة معاداة السامية وإنكار الهولوكوست، وتفخر المنظمة بالإعلان عن انضمام كندا اليوم إلى قائمة البلدان التي تستثمر في برنامج اليونسكو العالمي للنهوض بالتثقيف بشأن محرقة اليهود كأداة لمنع ارتكاب إبادة جماعية في المستقبل، الذي يُنفّذ بالتعاون مع متحف ذكرى محرقة اليهود في العاصمة واشنطن، حيث تبلغ مساهمة كندا في البرنامج 1,6 مليون دولار أمريكي. وقال المبعوث الخاص لكندا المعني بالحفاظ على إحياء ذكرى محرقة اليهود ومكافحة معاداة السامية، إروين كوتلر: "سنشترك مع اليونسكو في إيلاء الأولوية لمكافحة معاداة السامية والتثقيف لمنع ارتكاب إبادة جماعية".

كما رحّبت اليونسكو باستضافة معرض المصور الفوتوغرافي لويجي توسكانو، الذي يحمل عنوان "مخافة أن ننسى" (Lest We Forget) على أسوار مقرها في باريس، الذي يعرض صور أكثر من 200 ناجٍ من الاضطهاد النازي (العنوان: 7 place de Fontenoy Paris 7, France)، ويمتد المعرض حتى 12 شباط/فبراير، وهو أكبر معرض يقام في العالم لهذا المشروع، حيث شاهده حتى الآن أكثر من مليون زائر في جميع أنحاء العالم.

 

***

تابعوا فعاليات إحياء الذكرى على قناة الأمم المتحدة التلفزيونية عبر الإنترنت وعلى قنوات اليونسكو على وسائل التواصل الاجتماعي.

على تويتر: https://on.unesco.org/2NsG2Au

على فيسبوك: http://on.unesco.org/2M9UJYt

على يوتيوب: https://youtu.be/EcnoBs8T_SI

****

لمزيد من المعلومات عن الاحتفال وللاطلاع على البرنامج الكامل له ولحلقة النقاش

***

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية: كلير أوهاغان