Story

في بيروت، تبرّعٌ بأجهزة كمبيوتر لمساندة مدرستين

06/05/2021
Beirut, لبنان

تمّ تسليم أجهزة كمبيوتر محمولة وأجهزة كمبيوتر مكتبية إلى ثانوية رياض الصلح الرسمية وثانوية لور مغيزل الرسمية للبنات. وهي هبةٌ من شركة Unilever من خلال اليونسكو، كجزء من التحالف العالمي للتعليم ومبادرة "لبيروت" الرائدة.

في ثانوية رياض الصلح الرسمية، في منطقة رأس النبع في بيروت، لا يوجد طالب واحد في الصفوف أو في الملعب. مع الأزمة الصحية التي تجتاح البلاد منذ أكثر من عام، لا شيء ينذر بعودة التلاميذ إلى المدرسة قريباً. على أيّ حالٍ، المؤسسة ليست قادرة على استقبال تلاميذها الخمس مئة، بعد أن تضرّرت بشكل كبيرٍ جرّاء الانفجار المزدوج الذي هزّ مرفأ بيروت في 4 أغسطس 2020. نوافذ مكسورة، أبواب محطّمة وملعبٌ رياضيّ متصدّع، ستحتاج ورشة اعادة البناء الى تدخّلاتٍ جسيمة. لكن اليونسكو تستعدّ لإعادة تأهيل هذه المؤسسة العامة، التي تم تصنيفها من بين المدارس الأكثر تضرراً من الانفجار. وفي انتظار بدء الأعمال، قامت المنظّمة بتسليم عدداً من أجهزة الكمبيوتر إلى المدرسة هذا الأسبوع، تبرّعت بها شركةUnilever ، كجزء من التحالف العالمي للتعليم وLiBeirut ، مبادرة اليونسكو الرائدة.

وقالت عبير الحمصي مديرة المدرسة: "هذه المعدّات ستكون مفيدة لنا، وسوف نستخدم هذه الحواسيب في صفوف الدراسة". "طلّابنا ليسوا من الطبقة الميسورة"، تضيف المديرة، التي تؤكّد أنّ التلاميذ يجدون صعوبات كثيرة في متابعة الدروس التعليميّة عن بُعد عبر الإنترنت الذي فرضته جائحة كوفيد-19. وتكشف المديرة أنّ ثمانون في الئة من التلاميذ ليس لديهم أجهزة كمبيوتر في المنزل، ويتابعون الدروس على هواتفهم.

© UNESCO

في ثانوية لور مغيزل الرسمية للبنات، التي تم ترميمها مؤخرًا بعد الانفجار، فهبة شركة Unilever مرحبٌّ بها أيضاً. في حين أنّ تلميذات المدرسة ال400 يجدن صعوباتٍ كبيرة في متابعة الدروس عبر الانترنت، كذلك حال المدرّسين. "طلّابنا يتابعون الدروس على هواتفهم أو يتشاركون أجهزة الكمبيوتر مع أشقّائهم، الأمر الذي يعقّد الأمور، تكشف احدى المربّيات الحاضرات لاستلام الأجهزة. في بعض الأحيان، معلّمينا لا يملكون كمبيوتراً في المنزل وعليهم اعطاء الدروس من داخل المدرسة. ستكون هذه الأجهزة التي سنوّزعها على مختلف غرف التعليم مفيدة لهم بشكل خاص ".

وتشمل الهبة للمؤسستين 24 جهاز كمبيوتر محمول، بالإضافة إلى 13 جهاز كمبيوتر مكتبي و 36 شاشة و 36 لوحة مفاتيح وكابلات.

 

"لبيروت" نداء دولي لجمع التبرعّات أطلقته المديرة العامة لليونسكو من بيروت في أعقاب تفجيري المرفأ، في 27 آب 2020، لدعم إعادة تأهيل المدارس والمباني التراثية التاريخية والمتاحف والمعارض والصناعة الإبداعية، والتي تعرّضت جميعها لأضرار جسيمة.

© UNESCO
© UNESCO