Press release

فوز مرشحَين من البرازيل وإسبانيا بجائزة اليونسكو - الملك حمد بن عيسى آل خليفة لاستخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصال في مجال التعليم

14/05/2020

الفائزان بجائزة اليونسكو - الملك حمد بن عيسى آل خليفة لاستخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصال في مجال التعليم، هما برنامج "لِتروس" لمهارات الكتابة من البرازيل، وأداة فحص عُسر القراءة "دايتكتيف" من إسبانيا. وسيحصل كل من الفائزَين على جائزة قدرها 25 ألف دولار أمريكي، وسيستلمانها في حفل يُحدد تاريخه في الأسابيع المقبلة.

وموضوع الجائزة لعام 2019، هو استخدام الذكاء الاصطناعي للابتكار في التعليم والتدريس والتعلّم، وترمي اليونسكو من خلال هذا الموضوع إلى تعزيز التطبيقات الفعالة والأخلاقية للذكاء الاصطناعي في مجال التعليم، وإتاحتها عالمياً. 

برنامج "لِتروس" لمهارات الكتابة، الذي استحدثته شركة "لِتروس" البرازيلية، يعتمد على الذكاء الاصطناعي في إبداء ملاحظات بصورة آلية على الإنشاء الذي يكتبه الطلاب. ويرمي هذا البرنامج إلى الحدِّ من الأمية الوظيفية باللغة البرتغالية من خلال تحسين فرص التمرن المتاحة للطلاب والمعلمين في المدارس الثانوية. ويساعد البرنامج الطلاب على تنمية مهارات الكتابة من خلال حلقة تقييم تدمج ما بين الذكاء الاصطناعي والتدخل البشري. ويتلقى الطلاب ملاحظات فورية من البرنامج، الذي يمكنه تحديد أنماط الكتابة، كما يتلقون ملاحظات أكثر تفصيلاً من المعلمين الذين يتولون وضع العلامات. وقد استخدم هذا البرنامج منذ عام 2017، أكثر من 65ألف طالب في مختلف أنحاء الولايات البرازيلية الست والعشرين.

وأداة "دايتكتيف"، التي استحدثتها شركة (Change Dyslexia) الإسبانية، مصممة للكشف عن عُسر القراءة لدى الناطقين باللغة الإسبانية خلال 15 دقيقة تقريباً، وتوفر هذه الأداة أيضاً تمارين ترفيهية للمتعلمين الذين يعانون من عُسر القراءة للتغلب على الصعوبات التي يواجهونها في الكتابة والقراءة. ويتكون هذا التطبيق من مزيج من اختبارات ترفيهية عبر الإنترنت مرتبطة بتطبيقات تنبؤية للتعلم الآلي. وقد استفاد حتى الآن أكثر من 270 ألف طفل في 43 بلداً من التشخيص التمهيدي المجاني لعُسر القراءة، كما قدمت الشركة منحاً إلى العائلات الفقيرة التي لديها أطفال يحتاجون إلى تعليم تقويمي لعُسر القراءة.

واختير الفائزان بالجائزة من بين 113 ترشيحاً قدمتها حكومات الدول الأعضاء في اليونسكو وفي المنظمات الشريكة لها، بناءً على توصية لجنة تحكيم دولية مؤلفة من خبراء في مجال التعليم.

وقد أنشئت الجائزة في عام 2005 بدعم من مملكة البحرين، في خطوة لتكريم الأفراد والمنظمات الذين يستخدمون التكنولوجيات الرقمية للنهوض بالتعليم والتعلّم وبالأداء الأكاديمي ككل. وسيحصل كل من الفائزَين بالجائزة على مبلغ قدره 25 ألف دولار أمريكي، وعلى اعتراف دولي باستخدامهما المبتكر للتكنولوجيات الرقمية في مجال التعليم.

وستُعقد حلقة دراسية للفائزَين، يعرضان فيها مشروعيهما بمناسبة إقامة حفل تسليم الجوائز الذي سيُحدد تاريخه في وقت لاحق.

 

****

الاتصال للشؤون الإعلامية: كلير أوهاغان، مرفق الصحافة لليونسكو:

 

29 17 68 45 1 (0)33+

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط التالي:

 https://ar.unesco.org/themes/ict-education/ict-education-prize