Press release

فوز معهد ماليزيا للبحوث الحرجية في ماليزيا وجامعة التعاون الدولي في كوستاريكا بجائزة اليونسكو-السلطان قابوس لحفظ البيئة لعام 2021

17/11/2021

ستُمنح جائزة اليونسكو-السلطان قابوس لحفظ البيئة لهذا العام إلى معهد ماليزيا للبحوث الحرجية في ماليزيا وجامعة التعاون الدولي في كوستاريكا، بناءً على توصية لجنة التحكيم الدولية للجائزة. وسيقام حفل تسليم الجائزة في مقر اليونسكو في باريس بفرنسا، في 17 تشرين الثاني/نوفمبر كجزء من الاحتفال بالذكرى السنوية الخمسين لتأسيس برنامج الإنسان والمحيط الحيوي، الذي يتزامن مع انعقاد الدورة الحادية والأربعين للمؤتمر العام لليونسكو.

معهد ماليزيا للبحوث الحرجية في ماليزيا

Iسيحصل المعهد على الجائزة اعترافاً بمبادراته لرصد وصون الأنواع المهددة بالانقراض التي تحظى بالاهتمام على الصعيد الوطني، ولإصداره منشورات مثل القائمة الماليزية الحمراء للنباتات، في إطار الجهود المبذولة لرصد حالة صون الأنواع المهددة بشدة بالانقراض، وتوثيق المعارف التقليدية للشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية.

ويعتبر المعهد من المؤسسات الرائدة في مجال البحوث المتعلقة بالغابات الاستوائية في العالم، وقد عمل على إعداد أنشطة بحثية هامة تتناول التنوع البيولوجي وإدارة النظم الإيكولوجية للغابات وإصلاحها، والمنتجات الحرجية المستدامة، إلى جانب المساهمة إلى حدٍّ كبير في صون التنوع البيولوجي على الصعيد الوطني. ويسهم المعهد أيضاً في إدراج التربية البيئية في المناهج الدراسية وفي تدريب المعلمين في مجال التعليم من أجل التنمية المستدامة.

جامعة التعاون الدولي في كوستاريكا

ستحصل الجامعة على الجائزة اعترافاً بدعمها إنشاء محميات جديدة للمحيط الحيوي في أمريكا اللاتينية، مثل محمية سوماكو في إكوادور، وكابو دي هورنوس في شيلي، وأنغوا إي باز في كوستاريكا، وكذلك دعمها الممارسات التجديدية في محميات المحيط الحيوي.

وتتجلى المجالات الرئيسية لنشاط الجامعة في صون التنوع البيولوجي وإدارة الأراضي، والتنمية المحلية والأمن الغذائي من المزرعة إلى المائدة، والزراعة التجديدية وتربية المواشي، والسياحة المستدامة وإدارة المشاريع، باستخدام نهج شامل لتجديد النظام الإيكولوجي. وساهمت الجامعة أيضاً، عن طريق مدرسة أمريكا اللاتينية للمناطق المحمية، التابعة للجامعة، في بناء القدرات في مختلف أنحاء أمريكا اللاتينية والكاريبي بغية تدريب مديري المناطق المحمية. وكذلك تُسهم الجامعة في عكس الآثار التي يخلِّفها تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي في النظم الإيكولوجية، عن طريق المبادرات التي تتخذها ضمن شبكة المجتمعات المحلية المتجددة.

وأقرَّت لجنة التحكيم أيضاً بالمبادرات التي اتخذتها المؤسستان في مجال دعوة الجمهور وتوعيته، من قبيل إجراء أنشطة في الهواء الطلق للطلاب وتطوير المزارع والسياحة البيئية في المجتمعات المحلية.

تُمنح جائزة اليونسكو – السلطان قابوس لصون البيئةمرة كل عامين منذ عام 1991، وقد أنشئت بمنحة كريمة من السلطان قابوس بن سعيد السعيد، سلطان عُمان. ويحصل كل فائز بالجائزة على مبلغ قدره 50 ألف دولار أمريكي، وعلى شهادة وميدالية.

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية:

كلير أوهاغان، c.o-hagan@unesco.org

لمزيد من المعلومات:

 

    •