بناء السلام في عقول الرجال والنساء

افتتاح باب الترشيحات لجائزة التعليم من أجل التنمية المستدامة لعام 2019

29 كانون الثاني (يناير) 2019

تعلن اليونسكو فتح باب تقديم الترشيحات لجائزة اليونسكو - اليابان للتعليم من أجل التنمية المستدامة في نسختها الخامسة. وتُمنح هذه الجائزة سنوياً لثلاثة مشاريع أو برامج متميّزة في مجال النهوض بالتعليم من أجل التنمية المستدامة، إذ يحصل كل من الفائزين على جائزة نقدية بقيمة 50 ألف دولار أمريكي.

وفي إطار النسخة الخامسة للجائزة لعام 2019، تدعو اليونسكو جميع حكومات الدول الأعضاء، والمنظمات غير الحكومية الشريكة لها إلى تقديم ثلاثة ترشيحات لأشخاص أو مؤسسات أو منظمات فاعلة في مجال التعليم من أجل التنمية المستدامة.

يجب أن تكون طلبات الترشيح إما باللغة الإنكليزية أو باللغة الفرنسية، وينبغي أن تركز على المشاريع أو البرامج التي يضطلع بها المرشحون في مجال التعليم من أجل التنمية المستدامة. وسيجري تقييم الطلبات على يد هيئة تحكيم مستقلة مؤلفة من خمسة خبراء، وذلك استناداً إلى قدرة هذه المشاريع على تحقيق التحول والإدماج وتعزيز الابتكار. وتجدر الإشارة إلى أنّه يجب أن تكون المشاريع قيد التنفيذ منذ 4 سنوات على الأقل، الأمر الذي يسمح بتقديم براهين على تأثيرها الكبير، وسهولة  تعميمها وتقييمها، ولمس مساهمتها في إحدى أولويات العمل الخمس لبرنامج العمل العالمي للتعليم من أجل التنمية المستدامة، فضلاً عن أهداف التنمية المستدامة. ولن يُنظر في أي ترشيحات تُقدّم على أساس فردي. ويُرجى من المعنيين التواصل مع لجان اليونسكو الوطنية في بلادهم أو مع أي منظمة غير حكومية شريكة لليونسكو للتقديم من خلالها. 

ويتعين تقديم طلبات الترشيح في موعد أقصاه 30 نيسان/أبريل 2019 (منتصف الليل بتوقيت باريس)، وذلك عبر هذا الرابط، المُتاح فقط للدول الأعضاء لدى اليونسكو والمنظمات غير الحكومية الشريكة لها. ويحتوي الموقع المخصص للجائزة على أدلة للمستخدمين بشأن آلية الترشيح عبر الإنترنت بالإضافة إلى مجموعة من الأسئلة الشائعة الإجابات عليها.  

أنشئت جائزة اليونسكو-اليابان في عام 2014 في إطار برنامج العمل العالمي للتعليم من أجل التنمية المستدامة، وتحظى بتمويل سخي من حكومة اليابان. وستعلن المديرة العامة لليونسكو أسماء الفائزين لهذا العام في شهر أيلول/سبتمبر القادم. وسيجري لاحقاً عقد حفل رسمي في باريس سيتسلم الفائزون خلاله جوائزهم، وسيُدعى الفائزون أيضاً إلى الانضمام إلى شبكات شركاء برنامج العمل العالمي للتعليم من أجل التنمية المستدامة.