إدراج البيئة ضمن المناهج الدراسية بحلول عام 2025

18/06/2021

إن التنوع البيولوجي غالباً ما يمثل الحلقة الضعيفة في المناهج الدراسية. ذلك ما بيّنته دراسة أصدرتها اليونسكو استعداداً للمؤتمر العالمي للتعليم من أجل التّنمية المستدامة الذي عُقد في شهر مايو ببرلين (ألمانيا). 

وقد أخضعت هذه الدّراسة، المعنونة "التّعليم من أجل كوكبنا"، خطط التّعليم والمناهج الدّراسية المتّبعة في نحو خمسين بلد عبر العالم إلى فحص دقيق. وتبيّن أن أكثر من نصف هذه الخطط والمناهج لا تحتوي على أيّ ذكر لتغيّر المناخ وأنّ %19 منها فقط تشير إلى التنوّع البيولوجي. وفي استقصاء عِبر شبكة الإنترنت لما يقرب من 1600 مُعلمٍ ومسؤولٍ في مجال التعليم، أشار ثلث المستجوبين إلى أن القضايا المرتبطة بالبيئة غائبة عن برامج تدريب المعلمين.

ولهذا السبب، وضعت اليونسكو هدفاً جديداً، ألا وهو جعْل التعليم البيئي عنصراً أساسياً في المناهج الدراسية في جميع البلدان بحلول عام 2025. والفكرة وراء ذلك هي أن يكتسب كل شخص، منذ سن مبكرة، المعارف والمهارات والقيم الضرورية لإحداث تغييرات إيجابية لصالح كوكبنا.

الرجوع إلى المقال الرئيسي