برثا فون ستنر، «اللّواء الأكبر» لحركة السلام

29 كانون الثاني (يناير) 2018

لقّبت برثا فون ستنر«اللّواء الأكبر» لحركة السلام في العالم. أسست سنة 1891 أسترّايشيشن فريدنسغوسلشافت (المؤسسة النمساوية للسلام) التي تهدف الى تفادي الحروب، والتحقيق في متسبباتها، وتعزيز سبل التفكير السلمية، ودعم الجهود الرامية الى ارساء نظام قانوني دولي يسمح بحل النزاعات الدولية بطريقة سلمية.

وبصفتها صحافية وناشطة مشهورة، انتخبت في منصب رئيسة شرفية للمكتب الدولي الدائم للسلام عند انشائه في عام 1891 في برن (سويسرا). وفي السنة الموالية، أسست برثا فون ستنر، بالاشتراك مع زميلها النمساوي ألفريد هرمان فريد، المؤسسة الألمانية للسلام.

كما شهرت كمؤلفة وبالخصوص لكتابها «لنترك الأسلحة» (1889) الذي كان له أثرا بالغا في كل أرجاء أوروبا حيث ترجم للعديد من اللغات وساهم الى حد ما في زعزعة النزعات العسكرية السائدة في تلك الفترة.

 

برثا فون ستنر هي الأولى من بين الستة عشر امرأة اللاتي فزن بجائزة نوبل للسلام. أحرزت عليها في عام 1905 لتليها في ما بعد جاين آدمس (1931)، وايميلي غرين بالش (1945)، وبتي ويليامس وميليد كرغان (1976)، والأم تيريزا (1979)، وألفا ميردال (1982)، وأنغ سان سو كي (1991)، وريغوبرتا مانشو (1992)، وجودي ويليامس (1997)، وشيرين عبادي (2003)، وونغاري موتا واتهاي (2004)، وايلين جونسن سرليف وليما غبوي وتوكل كرمان (2011)، وملالا يوسفزاي (2014).

 

عودة الى المقابلة مع توكل كرمان

عودة الى مقال  السّلام: تعليمه وتعلّمه