بناء السلام في عقول الرجال والنساء

إبرام اتفاق شراكة ريادي بين اليونسكو والفيفا وبرنامج الأغذية العالمي لتعزيز انتفاع الأطفال بالتعليم

24 كانون الثاني (يناير) 2019

fifa_unesco_688px.gif

FIFA President Gianni Infantino and UNESCO Director-General Audrey Azoulay
© FIFA.com

دافوس، سويسرا- 25 كانون الثاني/يناير – على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي المُنعقد في دافوس، أبرم كل من رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السيد جياني إنفانتينو، والمديرة العامة لليونسكو، السيدة أودري أزولاي، والمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، السيد دايفيد بيسلي، مذكرة إعلان نوايا بهدف تعزيز التعان بين المنظمات الثلاث للنهوض بهدفها المشترك المتمثل في تعزيز انتفاع الأطفال بالرياضة والنهوض بالمهارات الهامة للحياة.

دف برنامج الفيفا الجديد "كرة القدم من أجل المدارس" إلى تعزيز ممارسة رياضة كرة القدس بين الفتيان والفتيات على حد سواء في جميع أنحاء العالم وذلك من خلال دمج نشاطات كرة القدم في المناهج التربوية البدنية (أو في إطار النشاطات اللامنهجية)، الأمر الذي يكفل النهوض بالتعليم وتنمية الأطفال وتمكينهم. وكجزء من خطة الطريق التي وضعتها الفيفا "الفيفا 2.0: رؤية المستقبل"، سيسهم البرنامج من مرحلة الإعداد حتى التنفيذ في تطوير لعبة كرة القدم على الصعيد الوطني مع تكريسها لخدمة المجتمعات المحلية. إذ سيقدم الدعم اللازم لذلك من خلال نشاطات وأدوات ملموسة مثل تثقيف المعلمين وتزويدهم بالمواد التعليمية مثل التطبيقات والمنابر الإلكترونية.

وسيجري في إطار هذه المبادرة توزيع 11 مليون كرة قدم على المدارس في بلدان اتحادات الفيفا لكرة القدم والبالغ عددها 211 عضواً، لتصل بذلك إلى ما يزيد على 700 مليون طفل وطفلة. وستنشئ المبادرة أيضاً منبراً إلكترونياً لتوعية المعلمين بشأن دمج لعبة كرة القدم في النظام التعليمي.

وسيستند البرنامج إلى سجلات الفيفا الواسعة بشأن التطور التقني لكرة القدم وخبرة اليونسكو الطويلة في مجالي الرياضة والتعليم، ونجاح برنامج الأغذية العالمي في إطار برنامج التغذية في المدارس، الفاعل في قرابة 100 بلد. إذ تسهم التغذية في المدارس في انتفاع كل طفل بالتعليم والتمتع بصحة جيدة والحصول على التغذية اللازمة وذلك من خلال تزويد الأطفال بالوجبات المتكاملة أثناء الدوام المدرسي، وهو أمر أساسي في الرياضة والتربية البدنية.

وأكد القادة الثلاثة أهمية إقامة شراكات بين المنظمات الدولية والحكومات واتحادات كرة القدم الوطنية والفيفا من أجل تعزيز الانتفاع بالرياضة وكذلك مساهمتها ولا سيما رياضة كرة القدس في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وقال رئيس الفيفا أثناء حفل التوقيع: "بعد اجتماعي مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بداية العام الماضي، والذي اتفقنا خلاله على التكاتف من أجل النهوض بالقيم الإيجابية من خلال رياضة كرة القدم، فإن الطابع الرسمي الذي اكتسبته شراكتنا اليوم خطوة هامة وبداية حقبة جديدة من التعاون بين الفيفا واليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة العالمي للأغذية. فإن هدفنا المشترك يتمثل في تسخير كرة القدم من أجل تعزيز إحداث التغيير الاجتماعي والنهوض بالتعليم، وها هي منظماتنا الثلاث، التي تتربع الرياضة في صميم مهامها، تتكاتف اليوم من أجل تحقيق هذه الغاية. 

وقالت المديرة العامة لليونسكو بدورها: "اليونسكو فخورة في كونها جزءاً من هذه الشراكة المبتكرة جبناً إلى جنب مع الفيفا وبرنامج الأغذية العالمي. وتبرز هذه المبادرة الدور القوي الذي تضطلع به الرياضة باعتبارها أداة أساسية في التعليم. فإن ممارسة رياضة كرة القدس في المدارس سيساعد في نشر القيم الرياضية مثل روح الفريق والاحترام. وسيساعد هذا البرنامج أيضاً في تطوير المهارات الحياتية مثل الثقة بالنفس وتعزيز المساواة بين الفتيات والفتيان. وإنّ النهوض بالتعليم من خلال الرياضة يسهم في تحقيق مهام اليونسكو باعتبارها وكالة الأمم المتحدة المعنية بالتربية."

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي: "من شأن الاتفاق الذي أبرمناه اليوم أن يحدث تغييراً كبيراً في مستقبل جميع الفتيان والفتيات في العالم. وستستفيد الفيفا من خبرة برنامجنا اللوجستية من أجل دمج أكثر الرياضات شعبية في عدد أكبر من المدارس، وذلك لمساعدة الفتيات والفتيات على تطوير المهارات الحياتية الضرورية. وتعد هذه الشراكة إضافة هامة إلى برنامجنا وكلنا ثقة بأن ذلك سيزيد عدد الأطفال الحاصلين على تغذية جيدة وبالتالي سيكونون على أهبة الاستعداد للتعلم من أجل مستقبل أفضل لهم ولمجتمعاتهم ولبلدانهم." 

ومن المزمع البدء بتنفيذ برنامج كرة القدم من أجل المدارس في منتصف العام الجاري مع مجموعة رائدة من المشاريع في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية بالتماشي مع أهداف الاتحادات الوطنية والظروف المحلية للرياضة بشكل عام ورياضة كرة القدم بشكل خاص في البلدان المعنية. وستخصص الفيفا ميزانية قدرها 100 مليون دولار أمريكي للبرنامج الذي سيجري العمل به حتى عام 2022.