News

استعادة سبل العيش من خلال الثقافة في اليمن

10/06/2021
08 - Decent Work and Economic Growth
11 - Sustainable Cities and Communities

حضر حوالي ألف شخص وأكثر من عشرين متحدثًا المؤتمر الافتراضي لليونسكو والاتحاد الأوروبي للاحتفال بالتراث الثقافي في اليمن والجهود اليمنية لاستعادته.

 

أقيم الحدث الدولي في إطار مشروع اليونسكو الممول من الاتحاد الأوروبي ، النقد مقابل العمل: تحسين فرص كسب العيش لشباب المناطق الحضرية في اليمن، حيث يوظف المشروع اليمنيين في ترميم التراث والحفاظ عليه بينما يعزز التماسك الاجتماعي والقدرة على الصمود من خلال البرمجة الثقافية.

 

وقالت آنا باوليني ، ممثلة اليونسكو في دول مجلس التعاون الخليجي واليمن ، خلال الحدث: "في مجال عملنا ، إذا غيرنا حياة شخص واحد ، فقد حققنا شيئًا ما. يساهم برنامج النقد مقابل العمل من قبل اليونسكو والاتحاد الأوروبي في تغيير حياة الكثيرين".

 

اعتبارًا من مايو ٢٠٢١ ، قام المشروع بمسح أكثر من ٨٠٠٠ مبنى تاريخي وإصلاح ١٥١ مبنى وتشغيل أكثر من ٢٥٠٠ عامل شاب في صنعاء وعدن وشبام وزبيد.

 

ومن بين المدن الأربع ، تم إدراج صنعاء القديمة وشبام وزبيد من ضمن  قائمة التراث العالمي المعرّض للخطر. وقالت مي الشاعر ، رئيسة وحدة الدول العربية في اليونسكو: "يساهم مشروع النقد مقابل العمل من قبل اليونسكو والاتحاد الأوروبي في إزالتهم من القائمة".

 

شارك المشروع أيضًا ٥٠٠ شاب في برامج وخدمات ثقافية قائمة على النقد ونظم أيضا ورش عمل استشارية لخمسين عاملًا ثقافيًا وقدم منحًا صغيرة لثماني منظمات مجتمع مدني ثقافي ووزع مواد توعية عن التراث على سبعة ملايين يمني.

في اليوم الأول من المؤتمر ، ناقش متحدثون بارزون معالم المشروع، وكيفية إعادة التأهيل الحضري في سياق الصراع، ومعايير المشروع للحفاظ على المباني التراثية،  وترجمة اليونسكو والاتحاد الأوروبي الاتفاقيات الدولية إلى خطط تشغيلية.

 

وقال محمد جميح، السفير والمندوب الدائم لليمن لدى اليونسكو: "تعاني اليمن بالفعل من اضطراب اقتصادي واجتماعي، وفيروس كورونا المستجد زاد من حدته". وأضاف: "بالرغم من الانتكاسات والتحديات الا انني شاهدت تقدم المشروع مع اتباع بروتوكولات السلامة".

وفي اليوم الثاني ، تحدث الحاضرون عن إمكانات الصناعات الإبداعية المحلية في اليمن ، وأهمية دعم البرمجة الثقافية التي يقودها الشباب من خلال خطط النقد مقابل العمل ، وكما ناقشوا أساليب اليونسكو والاتحاد الأوروبي لبناء المشاركة والالتزام بالثقافة في اليمن.

 

وقالت كارولينا هيدستروم ، رئيسة التعاون في بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن: "يريد الاتحاد الأوروبي أيضًا المساهمة في تغيير طريقة السرد حول اليمن من خلال إظهار أن التنمية الإيجابية والمستدامة ممكنة".

© UNESCO

اتخذ مؤسسو العديد من منظمات المجتمع المدني المنصة لمناقشة نتائجهم. بالشراكة مع وكالــة تنميــة المنشــآت الصغــرة والأصغــر ، قام مشروع اليونسكو والاتحاد الأوروبي بتمويل ثماني منظمات مجتمع مدني في زبيد وصنعاء وعدن وحضرموت. في المقابل ، دعمت المنظمات ٢٢١ فنانًا شابًا ومهنيًا ثقافيًا (٦٢٪ منهم إناث) في الصناعة الإبداعية ، كما قالت صفية الجابري، المديرة التنفيذية  لدى وكالــة تنميــة المنشــآت الصغــرة والأصغــر.  إن هذا الاستثمار "يعزز مشاركة الشباب وانخراطهم في الصناعة الإبداعية" مع تزويدهم بفرص ومهارات كسب العيش.

 

للاحتفال بالتنوع الثقافي في اليمن ، أتاح الحدث أيضًا الوصول الحصري إلى ١٢ فيلمًا وثائقيًا قصيرًا عن التراث الثقافي في اليمن. تم إنتاج هذه الأفلام بالتعاون مع اليونسكو والاتحاد الأوروبي ومنظمة شباب العالم معًا وأكاديمية نيويورك للأفلام ووكالــة تنميــة المنشــآت الصغــرة والأصغــر من ضمن برنامج تدريبي مكثف. يستخدم البرنامج منهجية النقد مقابل العمل لدعم سبل عيش اثني عشر شابًا يمنيًا مع اكتساب مجموعة فريدة من المهارات من قبل محترفين معترف بهم دوليًا في صناعة السينما.

 

قال ناصر المنج ، المؤسس والرئيس التنفيذي لمنظمة شباب العالم معًا: "جاءت نتائج مشروع مصنع الأفلام اليمني كدليل على أن الصناعات الإبداعية هي طريق للتوظيف والنمو الاقتصادي".