مؤتمر رفيع المستوى للبلدان الأفريقية بشأن التعليم

نيروبي، كينيا 25ـ 27 نيسان/ أبريل 2018

دعت كل من اليونسكو وحكومة كينيا إلى تنظيم مؤتمر رفيع المستوى للبلدان الأفريقية بشأن التعليم (PACE 2018) في نيروبي من 25 إلى 28 نيسان/ أبريل 2018، وذلك بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي، وشركاء رئيسيين، بما فيهم رابطة تطوير التعليم في أفريقيا والجهات الشريكة المعنية بهدف التنمية المستدامة 4 (وهي منظمة العمل الدولية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وهيئة الأمم المتحدة للمرأة والبنك الدولي).

واستناداً إلى المشاورات السابقة في مناطق أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والدول العربية وسائر الاجتماعات الإقليمية ذات الصلة التي اعتمدت الدعوة إلى العمل لتحقيق  هدف التنمية المستدامة 4 الخاص بالتعليم حتى عام 2030، يرمي المؤتمر رفيع المستوى للبلدان الأفريقية بشأن التعليم 2018 إلى تعزيز الشراكات في مجال التعليم، ومن ثم التعجيل بتنفيذ هدف التنمية المستدامة 4 واستراتيجية التعليم القارية لأفريقيا (CESA 2016-2025) على المستوى القطري، مع التركيز على الأهداف التالية: 

  1. استعراض التقدم المحرز في التوفيق بين الخطط والسياسات والنظم الوطنية، بما في ذلك آليات الإدارة والرصد وبين هدف التنمية المستدامة 4 الخاص بالتعليم حتى عام 2030 وأهداف والتزامات استراتيجية التعليم القارية لأفريقيا 16ـ 25 من أجل اتخاذ مزيد من  التدابير ذات الأولوية على الأصعدة القطرية والإقليمية والقارية.
  2. تبادل الأفكار بشأن القضايا الرئيسية والممارسات الابتكارية في القارة من أجل تشاطر المعارف والتعلم من الأقران وتحديد الأولويات تمهيداً للتعجيل بتنفيذ خطتي التعليم حتى عام 2030 واستراتيجية التعليم القارية لأفريقيا 16ـ 25 على الأصعدة القطرية والإقليمية والقارية.
  3. استعراض الآليات القائمة لتنسيق ورصد خطتي التعليم حتى عام 2030 واستراتيجية التعليم القارية لأفريقيا 16ـ 25 على المستوى دون الإقليمي والإقليمي، وذلك بهدف تعزيز أوجه التآزر والربط بين شبكات التعليم العالمية والقارية والإقليمية.
  4. الموافقة على توصيات رئيسية لتنمية رأس المال البشري والاجتماعي في أفريقيا من خلال ثورة في مجالات التعليم والمهارات تشدد على العلوم والتكنولوجيا في سياق تنفيذ هدف التنمية المستدامة 4 واستراتيجية التعليم القارية لأفريقيا 2025 للإسهام في تحقيق رؤية خطة 2063 الخاصة بإحلال الرخاء ومزيد من الإنصاف في أفريقيا استناداً إلى نمو شامل وتنمية مستدامة.

وجدير بالذكر أن المؤتمر رفيع المستوى للبلدان الأفريقية بشأن التعليم (PACE 2018) يتيح فرصة لتشاطر أوجه التقدم وقصص النجاح والتحديات والدروس التي استفادت منها الدول الأعضاء بشأن تحقيق هدف التنمية المستدامة 4 الذي يتمثل في "ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع" في بلدانها، حتى الآن وللإسهام في المناقشات الجارية بشأن خطة الاتحاد الأفريقي لعام 2063 المعنونة "أفريقيا التي نريدها" (2063 African Union vision The Africa We Want).

وسوف يُتيح المؤتمر رفيع المستوى للبلدان الأفريقية بشأن التعليم (PACE 2018) للبلدان تعميق فهم بعض القضايا الشاملة الرئيسية ويُيسّر تشاطر المعارف والتجارب من أجل الارتقاء بخطة التعليم. ومن المتوقع أيضاً أن يساعد المؤتمر الحكومات الأفريقية والجهات المعنية الأخرى في ضمان أن يُسهم تعليم تحويلي جرى تغييره في تحقيق الطموحات السبعة الواردة في خطة 2063، ألا وهي: أفريقيا مزدهرة من خلال النمو الشامل والتنمية المستدامة؛ قارة متكاملة ومتحدة سياسيًا، تستند إلى المثل العليا لعموم أفريقيا ورؤية نهضة أفريقيا؛  يجب على أفريقيا أن يكون لديها ثقافة عالمية للحكم الرشيد، واحترام حقوق الإنسان، والعدالة وسيادة القانون؛ أفريقيا سلمية وآمنة؛ أفريقيا ذات هوية ثقافية راسخة، وتراث مشترك، وقيم وأخلاقيات؛ تنمية أفريقيا بقيادة الشعوب، واستناداً إلى إمكانات الشعوب، ولاسيما النساء والشباب، فضلاً عن رعاية الأطفال؛ أفريقيا باعتبارها طرفاً وشريكاً عالمياً قوياً ومتحداً وقادراً على الصمود ومؤثراً.

هذا، وسوف يتيح المؤتمر للبلدان الأفريقية أن تفكر وتستعد لحدثين عالميين كبيرين مقبلين، ألا وهما: الاجتماع العالمي للتعليم (كانون الأول 2018) والمنتدى السياسي الرفيع المستوى (تموز/ يوليو 2019) اللذان يعتبران بمثابة آليتين لرصد التقدم المحرز للخطة العالمية للتعليم. ويُذكر أن اجتماعات المنتدى السياسي الرفيع المستوى يتم تنظيمها سنوياً لاستعراض التقدم المحرز، بمزيد من التفصيل، فيما يتعلق بأهداف محددة للتنمية المستدامة. وفي عام 2019، وتحت عنوان "تمكين الناس وضمان الشمول والإنصاف" ـ سيتم استعراض هدف التنمية المستدامة 4 الخاص بالتعليم وهدف التنمية المستدامة 8 (تعزيز الاقتصاد الشامل وتوفير العمل اللائق) وهدف التنمية المستدامة 10 (الحد من انعدام المساواة) وهدف التنمية المستدامة 13 (العمل المناخي) وهدف التنمية المستدامة 16 (السلام والعدل) وهدف التنمية المستدامة 17 (عقد الشراكات).

الروابط ذات الصلة: