اليوم العالمي لحرية الصحافة 2016

حول هذا اليوم

يحتفل العالم في 3 أيار/مايو من كل عام باليوم الدولي لحرية الصحافة لتقييم وضع حريّة الصحافة حول العالم والدفاع عن وسائل الإعلام من التعدّي على استقلاليتها. ويعتبر هذا اليوم فرصة للنهوض بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة وتخليد ذكرى الصحفيين الذين فقدوا أرواحهم أثناء تأديتهم لواجبهم المهني.

واعتمدت الجمعيّة العامة التابعة للأمم المتحدة هذا اليوم الدولي عام 1993 عقب التوصيات التي اعتمدت في الجلسة السادسة والعشرين للمؤتمر العام لليونسكو عام 1991. حيث أفضى اعتماد الصحفيين الأفارقة لإعلان ويندهوك لمبادئ حرية الصحافة عام 1991 إلى قيام الجمعية العامة للأمم المتحدة بإعلان اليوم الدولي لحرية الصحافة. وقد بيّن إعلان ويندهوك أن حرية الصحافة تقوم على حرية و سائل الإعلام وتعددها واستقلالها. وإن الغاية من هذا الإعلان هي اطلاع الناس على الانتهاكات التي تتعرض لها حرية الصحافة للتذكير بأنّه تفرض رقابة على المنشورات في عشرات البلدان حول العالم كما تفرض عليها الغرامات ويتم وقفها في حين يتعرّض الصحافيّون والمحرّرون والناشرون إلى المضايقات والتهجّمات والحجز وحتّى القتل.

يعدّ هذا التاريخ بمثابة تشجيعٍ للمبادرات المهتمّة بحريّة الصحافة وتطويرها بالإضافة إلى تقييم وضع حريّة الصحافة في جميع أنحاء العالم.

كما يذكّر يوم الثالث من أيار/ مايو الحكومات بضرورة احترام التزاماتها تجاه حرية الصحافة كما يعتبر فرصة أمام الإعلاميّين لمناقشة القضايا المتعلقة بحريّة التعبير وأخلاقيّات المهنة. كما تعود أهميّة اليوم العالمي لحريّة الصحافة أيضاً إلى كونه يوم دعم لوسائل الإعلام المستهدفة من قبل إجراءات كبح وعرقلة حريّة الصحافة. ويعتبر هذا اليوم كذلك الأمر تخليداً للصحافيّين الذين فقدوا أرواحهم جرّاء سعيهم لتحقيق قصص صحفيّة.