بناء السلام في عقول الرجال والنساء

الأولوية المتمثلة في تحقيق المساواة بين الجنسين

تمثل النساء أكثر من ثلثي الأميين في العالم، الذين يبلغ مجموعهم 750 مليون نسمة ويفتقرون إلى مهارات القراءة والكتابة والحساب الأساسية. ولا يعادل عدد النساء في مجال البحوث سوى أقل من 30 في المائة من مجموع العاملين في هذا المجال في العالم. وتعدّ الصحفيات أكثر عرضة للإهانة والتهديد والهجوم البدني واللفظي والرقمي مقارنة بالصحفيين.

وترى اليونسكو أن جميع أشكال التمييز القائمة على نوع الجنس تندرج في عداد انتهاكات حقوق الإنسان، وتمثّل عقبة كبرى في طريق تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهدافها الإنمائية المستدامة السبعة عشر.

ومن هذا المنطلق، فإن رسالتنا واضحة في هذا الصدد، فيجب أن يتساوى النساء والرجال فيما يقدّم لهم من فرص وخيارات وقدرات وطاقات ومعارف باعتبارهم مواطنين متساويين. فإنّ تزويد الفتيات والفتيان والنساء والرجال بالمعارف والقيم والمهارات المواقف المفضية للتغلب على أوجه التباين بين الجنسين لشرط مُسبق لبناء مستقبل مستدام للجميع.

تحت المجهر