التعليم الرائد حتى عام 2030

© UNESCO

يقع التعليم  في صميم الهدف الرابع من اهداف التنمية المستدامة الذي يهدف إلى تحقيق وضمان التعليم الجيد المنصف والجامع للجميع، وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع حتى عام 2030. ورغم تبني إعلان إنشيون في المنتدى العالمي للتربية الذي انعقد عام 2015، أوكل لمنظمة اليونسكو قيادة وتنسيق جدول أعمال التعليم حتى عام 2030 بالعمل مع الشركاء لتحقيق (10) غايات واردة في إطار عمل التعليم بحلول العام 2030. وبناءً على هذا الإطار، تسعى اليونسكو إلى تعزيز الحق في التعليم لجميع الأطفال والشباب والكبار الفلسطينيين. دعمت اليونسكو بشكل فاعل السلطة الفلسطينية في مجال سياسات التعليم والتخطيط، وتدريب المعلمين في مجال التعليم الجامع والتعليم التقني والمهني. كما استجابت لحاجات الأطفال الطارئة من خلال التدخلات الطارئة في غزة والمناطق الضعيفة في الضفة الغربية.

© UNESCO

وتقدم اليونسكو - بصفتها مستشار فني - بالتعاون الوطيد مع وزارة التربية والتعليم العالي، مساعدة فنية للتعليم الجامع والصديق للطفل، واستراتيجية تعليم المعلم، واصلاح المنهاج، وتشكيل قوانين وسياسات فعالة جديدة لتحقيق غايات الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة في فلسطين لضمان التعليم الجيد والمنصف والجامع للجميع. ومن خلال دعم أطر العمل العالمية والوطنية (الخطة الاستراتيجية للتعليم 2014-2019)، تشارك اليونسكو وكالات الأمم المتحدة الأخرى، ومنظمات المجتمع المدني، والمنظمات غير الحكومية في نظام وآليات التنسيق العالمية والمحلية كالأنظمة العنقودية. وفيما يتعلق بالجهود التنسيقية لأصحاب المصالح والشركاء في التعليم، تشارك اليونسكو حاليا في رئاسة مجموعة عمل قطاع التعليم حيث يعمل الفاعلين في قطاع التعليم الفلسطيني على مراجعة إنجازات القطاع، ويضعون الرؤى المستقبلية ويقدمون مدخلات فنية لمجموعات التعليم المواضيعية الفرعية المختلفة.